مساعٍ لنقل وزارة الدفاع وجزء من الحكومة إلى شبوة

عتق «الأيام» خاص

وصل نائب رئيس البرلمان اليمني، عبدالعزيز جباري، إلى محافظة شبوة قادما من مأرب التي عقد فيها، على مدى أسبوع، لقاءات مع قيادات الجيش والسلطة المحلية ورجال القبائل.
وكان جباري غادر الرياض إلى مأرب قبل نحو أسبوعين عقب حملة شنها الرجل على التحالف العربي، في إشارة إلى تبنيه المشروع القطري التركي ومخطط التصعيد العسكري في شبوة وأبين.

ووفقا لمصادر محلية في شبوة، فإن جباري عقد فور وصوله عتق لقاءً مع المحافظ محمد صالح بن عديو وقيادات عسكرية كبيرة، وكشف عن توجهات لعقد جلسة للبرلمان اليمني في شبوة بعد أن فشلت كل مساعي الشرعية اليمنية بعقد جلسة في أي من محافظات الجنوب.

مساعٍ لنقل وزارة الدفاع وجزء من الحكومة إلى شبوة
مساعٍ لنقل وزارة الدفاع وجزء من الحكومة إلى شبوة

ونقلت مصادر إعلامية موالية للشرعية عن جباري قوله "أنا سعيد اليوم بزيارة محافظة شبوة التي أثبتت بأنها وعلى مدار التاريخ رمانة الميزان وقلب اليمن النابض، فكان لها أدوارها النضالية الخالدة في مسيرة الدفاع عن الثورة والجمهورية وصمودها الأسطوري في وجه انقلابي مليشيات الحوثي والانتقالي المدعومتين من إيران والإمارات، ونشيد اليوم بمواصلة أدور أبنائها الأحرار وتضحياتهم في كافة الجبهات المشتعلة في وجه هذه المليشيات الانقلابية الضالة".

وبحسب المصادر ذاتها، فقد بحث جباري مع المحافظ بن عديو إمكانية انعقاد جلسات مجلس النواب في شبوة، وتدارس اللقاء جملة من الخيارات الأساسية المناسبة لانعقاد الجلسات واحتياجاتها من التقنيات الفنية واللوجستية والأمنية.
كما قام جباري وبن عديو رفقة قيادات عسكرية وأمنية بزيارات ميدانية لعدد من المرافق والمنشآت الحكومية بالمحافظة.

مصادر خاصة كشف لـ«الأيام» عن مساع يقوم بها جباري بشأن نقل وزارة الدفاع اليمنية كجزء من الحكومة إلى شبوة، بهدف إدارة الحرب التي تشنها الشرعية ومليشيات الإصلاح على أبين في محاولة لاقتحام العاصمة عدن.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى