لقور: استعادة الهوية الجنوبية مفتاح الاستقلال

«الأيام» غرفة الأخبار

اعتبر الباحث والمحل السياسي د. حسين لقور بن عيدان أن الجنوبيين الذين قدموا الدعم السياسي للعدوان على الجنوب هم الخطر الأكبر على المشروع الجنوبي الساعي لاستعادة الكيان المستقل.

وقال لقور في تغريدات على صفحته بتويتر "شعبنا الجنوبي أذكى من أن يدلس عليه من وضعوا يوما أيديهم مع منظومة الاحتلال نوابا، وقادة سياسيين وعسكريين. هؤلاء لا يقلون خطرا عمن قدموا دعمهم السياسي لأدوات العدوان الحوثوعفاشي على الجنوب. جميعهم لن يكونوا إلا حجر عثرة في طريق قيام دولة الجنوب الاتحادية بعيدا عن اليمننة".

وأضاف "ترك المتسلقين و العابثين يحتلون مواقع القرار في تقرير مصير قضية شعبنا الجنوبي ستعيد مشهد ما جرى في نصف القرن الماضي في الجنوب، و لكن بصورة أكثر كارثية و مأساوية. اللاهثون وراء الامتيازات الخاصة و جمع الثروة ليسوا أقل خطرا على الشعوب من أعدائهم المحتلين".

وتابع "كانت الانتكاسة التي تسببت تداعياتها في نكبة شعب الجنوب العربي هي يوم أحكمت الجبهة القومية هيمنتها عليه و أدخلته قسرا في اليمننة التي عمدها الحزب الاشتراكي.

لذلك نعيدها ونكررها ونقول أن الحد من تأثير المتيمننين واستعادة الهوية الجنوبية هي مفتاح استقلال الجنوب".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى