فيديو.. حادث مروري يفضح تهريب "حوثي" للمخدرات

> ​فضح حادث مروري لانقلاب سيارة يرجح أنه في محافظة صعدة، المعقل الرئيس للميليشيات الحوثية أقصى شمال اليمن، محاولة عنصر حوثي تهريب كمية من الحشيش مخفية في جنبات طقم عسكري.
وتداول ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو التقط لحادث انقلاب سيارة تحمل لوحة جيش، وعلى متنها كمية من الحشيش المخدر زرعت في جنبات الصندوق الخلفي.

ويظهر صوت عنصر حوثي في الفيديو قائلا "مجاهد ومحشش".
ويطلق الحوثيون على عناصر الميليشيات المسلحة التابعة لها صفة مجاهد/ مجاهدين.

وكان نائب برلماني يمني يقيم في العاصمة صنعاء، الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية، كشف مؤخراً عن تهريب خمسة أطنان من الحشيش المخدر دفعة واحدة خلال الأيام القليلة الماضية من حوش النيابة العامة في صنعاء.
وأكد عضو مجلس النواب اليمني، أحمد سيف حاشد، أن النيابة العامة بصنعاء كانت تحتفظ بخمسة أطنان من المخدرات داخل فناء مبناها، إلا أن هذه الشحنة فقدت مؤخرًا ولم يتبقَ لها أثر في النيابة، في إشارة إلى تورط قيادات حوثية في الموضوع.

وتعد تجارة وتهريب المخدرات أحد مصادر الدخل التي تعتمد عليها ميليشيا الحوثي وقياداتها ومشرفوها لتمويل عملياتها الحربية وإثراء قياداتها ومشرفيها.
وأعلنت الحكومة اليمنية الشرعية، نهاية العام الماضي، أن قوات خفر السواحل التابعة لها، في محافظة المهرة، ضبطت سفينة تهريب على متنها ستة بحارة إيرانيين، وباكستاني، وبداخلها حوالي طن من المواد المخدرة، وذلك قبالة سواحل الغيضة، في محافظة المهرة.

وقبل ذلك اعترضت القيادة المركزية للقوات الأميركية، وقوات تحالف دعم الشرعية عدة شحنات محملة بالمخدرات، قبالة السواحل اليمنية.
وخلال الفترة الأخيرة شهدت تجارة المخدرات ازدهارا كبيرا وتدفقا عبر طرق التهريب إلى مناطق سيطرة الحوثيين، وتمكنت قوات الأمن اليمنية من ضبط عشرات الشحنات في محافظات عديدة، وسط معلومات استخباراتية مؤكدة عن تورط النظام الإيراني في ذلك.

وأتلفت السلطات اليمنية، في وقت سابق، أطناناً من الحشيش المخدر عقب عمليات ضبط متفرقة لعصابات التهريب التابعة للميليشيا الحوثية التي تستخدم تجارة الممنوعات لتمويل مجهودها الحربي.
وكان معهد واشنطن لدراسات الشرق الأوسط، كشف في دراسة بحثية أعدها استنادا لمعلومات من عناصر استخباراتية أميركية، عن طريقة جديدة تتبعها إيران لتهريب الأسلحة وأجزاء تصنيع الصواريخ والمدربين والمخدرات إلى ميليشيات الحوثي في اليمن، عبر تعاونها مع تجار المخدرات في كولومبيا.

وقالت الدراسة، إن ميليشيات "الحرس الثوري" الإيراني تعاونت مع تجار المخدرات في كولومبيا لإنتاج "كارتيلات" ومراكب غاطسة لتهريب الأسلحة ومكونات الصواريخ والمخدرات إلى الحوثيين.
و "الكارتيلات" غواصات صغيرة محلية الصنع يستخدمها التجار الكولومبيون لتهريب المخدرات إلى المكسيك.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى