قبل أن لا ينفع الندم

> «الأيام» ماجد علي التهامي/ الضالع

> إلى متى تستمر صفحات الطمع والانانية في قلوبنا وترحل منها الرحمة والشفقة، ونتحدث بقساوة تجاه الفقراء والضعفاء، وندمر حياة البائسين الذين أصبحوا مهمشين في مجتمعنا هذا ، فأصبحنا لا ننظر إلى أحد محتاج ولا نقدر طلبات الضعفاء، كل تلك المأساة تحصرها صفحات الأنانية والطمع الذي أعمى أعيننا وأبعدنا عن مواساة المحتاجين الذين أصبح معظمهم تكتظ بهم المستشفيات بسبب العوز والفاقة ونقص المال .

فأين ذهبت الرحمة من قلوب التجار الذين ألهتهم الحياة الدنيا بملذاتها؟ فالإسلام يحثنا على أن نتعاهد الفقراء ومواساتهم وإرجاع الحقوق إلى أصحابها والنظر بعين الرحمة والشفقة للأيتام ويجب أن تسود المحبة والصفاء وفعل الخير وأن ننزع من قلوبنا الأمراض مثل الحقد والطمع والأنانية كيلا نصاب بأية مصائب تؤدي بنا إلى التهلكة وينزل غضب الله علينا بسبب المعاملة السيئة اتجاه الفقراء والمساكين والمحتاجين، فاتقوا الله في المستضعفين في الارض قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه الندم.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى