قـصـة شهـيـد "سهل خالد أحمد العقربي" (فتّوة وشجاعة)

تكتبها: خديجة بن بريك

الشهيد سهل خالد أحمد
الشهيد سهل خالد أحمد علي العقربي، أحد شباب المقاومة الجنوبية، من أبناء مديرية البريقة، مواليد 1997م.

 بعد أن شنت المليشيات الحوثية الحرب على المحافظات الجنوبية في 2015 التحق سهل العقربي بشباب المقاومة الجنوبية ملبيا نداء الوطن لصد هجوم عدوان المليشيات الحوثية الكهنوتية.

فشارك سهل خالد العقربي مع شباب المقاومة الجنوبية في العديد من الجبهات في محافظة عدن ما بين الهجوم والصد وتنفيذ هجمات مباغتة على المليشيات الحوثية، حيث كان مع مجموعة القائد وجدي حمودي.

بعد أن هلت بشائر النصر في محافظة عدن توجهت مجموعة القائد وجدي حمودي إلى محافظة لحج، وفي جبهة صبر طلب التحالف العربي بقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة من القائد وجدي أن يختار عددا من مجموعته المكونة من ثمانية عشر شخصاً لتنفيذ هجوم على المليشيات الحوثية..

 إلا أن هذه المجموعة رفضت أن يتفرق أفرادها، وطلبوا أن يكونوا معا في كل الهجمات، وحينها خضع القائد وجدي لرأي مجموعته، وتم تنفيذ الهجوم. وأثناء المعركة بتاريخ 3/8/2015 انحرف الشاص الذي كان يقل مجموعة القائد وجدي عن مساره بسبب النيران الكثيفة التي أطلقت عليه من قبل عناصر المليشيات الحوثية التي كانت تتمركز في جبهة صبر.. وبسبب انحراف الشاص داس على لغم أرضي، مما أدى إلى استشهاد 14 شابا من شباب المقاومة من تلك المجموعة وإصابة أربعة آخرين، وتم إسعاف المصابين إلى المستشفى،  وكان سهل العقربي أحد الشهداء في ذلك الحادث.. رحمة الله عليه وجميع الشهداء.