زعيم الحوثيين يبدي استعدادا لتسليم ميناء الحديدة مقابل وقف الهجوم

«الأيام» غرفة الأخبار

مرفأ الحديدة
 أعلن زعيم الحوثيين أن جماعته مستعدة لتسليم السيطرة على مرفأ الحديدة الرئيسي إلى الأمم المتحدة إذا ما أوقفت القوات الموالية للحكومة والمدعومة من التحالف عمليتها العسكرية على المدينة.
وقال عبد الملك الحوثي في مقابلة مع صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية نشرت على موقعها الإلكتروني أمس الأول الثلاثاء: «قلنا لمبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفيثس إننا لا نرفض دور الإشراف والدور اللوجستي الذي ترغب الأمم المتحدة القيام به في المرفأ، لكن بشرط أن يتوقف العدوان على الحديدة».

ويسيطر الحوثيون على ميناء الحديدة الواقع على البحر الأحمر منذ عام 2014 عندما تمكنوا من إخراج الحكومة من صنعاء ومناطق أخرى في البلاد.
ويمر 70 بالمئة من المواد الغذائية التي يستوردها اليمن عبر مرفأ الحديدة، ما عزز مخاوف الأمم المتحدة من أن يؤدي القتال المستمر للسيطرة على المرفأ إلى حصول كارثة إنسانية في بلد يتأرجح على حافة المجاعة.

ويبذل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيثس جهودا من أجل التوصل إلى اتفاق ينهي العنف بحيث يسلم الحوثيون السيطرة على المرفأ إلى لجنة تشرف عليها الأمم المتحدة.
لكن ترتيبا كهذا يعني أن يحتفظ المتمردون بسيطرتهم على مدينة الحديدة، وهو ما ترفضه الإمارات التي تطالب بانسحاب غير مشروط للحوثيين.

وفي المقابلة مع لوفيغارو اتهم الزعيم الحوثي فرنسا «بالمساهمة في العدوان الذي يقوده العرب» في اليمن عبر بيع الأسلحة إلى السعودية والإمارات.
وقال: «العديد من البلدان الغربية تنظر إلى الحرب في ضوء مصالحها الاقتصادية، على حساب حقوق الإنسان».​