نخبة شبوة: اللجنة الرئاسية عرقلت تطهير مرخة من القاعدة

«الأيام» استماع

قائد قوات النخبة الشبوانية محمد سالم البوحر
قائد قوات النخبة الشبوانية محمد سالم البوحر
قال قائد قوات النخبة الشبوانية، محمد سالم البوحر، إن ألوية عسكرية تابعة للجيش اليمني وحكومة الشرعية تسهل وصول السلاح لتنظيم القاعدة في عدد من مديريات شبوة.

وأضاف البوحر، الذي كان يتحدث أمس خلال لقاء مع قناة أبوظبي في برنامجها «اليمن في أسبوع» أن «معسكر اللواء 30 مشاة الموالي للشرعية يعمل على تأمين مرور الأسلحة بطرق غير قانونية، وتمرير صفقات النفط إلى جهات تدعم أيادي وشخصيات مخفية».

وأشار إلى أن النخبة الشبوانية «أحبطت عملية تمرير شحنة أسلحة تركية كاتمة للصوت كانت متجهة إلى محافظة شبوة، وسبق أن تم إحباط عمليات مماثلة كانت تتجه إلى أبين وعدن».

وقال إن «الأسلحة التي استخدمت ضد قوات النخبة في أحداث الجمعة الماضية في هجر مرخة كان يفترض أن تكون بين أيدي الجيش»، لافتا إلى أن هناك جهات في الجيش تعمل على تسريب أسلحة لتنظيم القاعدة.
وعن مواجهات مرخة بين قوات النخبة وعناصر مطلوبة أكد البوحر أن اللجنة التي شكلها وزير الداخلية لتقصي الحقائق «عرقلت تطهير المنطقة من عناصر القاعدة».

وأضاف «مرخة كانت تحت سيطرة عناصر إرهابية، والعملية الأمنية الأخيرة كانت امتداداً لخطة تطهير المحافظة من عناصر تنظيم القاعدة، لكن لجنة تقصي الحقائق أعاقت العمل على تطهير المنطقة من عناصر القاعدة وميليشيات الحوثي».
وأشار إلى أن النخبة استهدفت من العملية عنصرين بالقاعدة وآخرين من جماعة الحوثي استغلوا الاشتباكات ضد قوات النخبة.

وقال إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل عنصرين لتنظيم القاعدة من جنسيتين مختلفتين، و9 آخرين هم من أبناء قرية الهجر الموالين، مؤكد أن عناصر أخرى هربت إلى البيضاء ومأرب.
وأضاف أحداث مرخة شاركت فيها «ميليشيات الحوثي التي جاءت من مديريات البيضاء، بيحان ومأرب، لدعم المواطنين وعنصر القاعدة» خلال الاشتباكات مع عناصر النخبة الشبوانية، مؤكداً أن المحضار لم يقتل ولكن «تم تهريبه من قبل عناصر التعزيز التي وصلت من بيحان والبيضاء، وذلك في الوقت الذي دخلت فيه وساطة قبلية».

وتابع «مرخة ضمن المديريات التي أعلن عنها التحالف سابقاً أنها مازالت تحت سيطرة تلك العناصر الإرهابية من تنظيم القاعدة، وما حصل يوم الجمعة هو امتداد لتطهير تلك العناصر من مديرية مرخة والمديريات التي مازالت تخضع لتنظيم القاعدة ومتواجد تنظيم القاعدة بشكل رئيسي وبوضوح وليس بشكل مخفي».

وعن تأمين خطوط النفط والغاز قال قائد قوات النخبة الشبوانية «بالنسبة لمصافي وميناء بلحاف وميناء نشيمة وكذلك شركة العقلة النفطية لن نسمح لأي جهة بالتدخل فيها، فنحن أبناء محافظة شبوة عندنا قوة عسكرية جاهزة لتأمينها، بل ومستمرون في تأمينها ولن نسمح لأي جهة أو أي اسم من المسميات تحت أي سقف من السقوف تأمين تلك الشركات بغرض نهبها، ونحن، باسم النخبة الشبوانية والشرفاء من إخواننا من الجيش والأمن الذين لهم الغيرة على محافظتهم وثرواتها ومن أجل عزة وكرامة شبوة، مستعدون لتأمينها».

وأضاف «نحن كقيادة للنخبة الشبوانية مؤمنون سبعين في المئة من أنبوب النفط، فهل تعلمون أننا لم نستقبل ريالاً واحداً من تلك المبالغ التي تصدر للنفط؟ وهل تعلمون أننا إلى الآن لم نستقبل ريالاً واحداً من تأمين شركة الغاز وخط أنبوب الغاز؟ لمن هذه المبالغ؟ نحن نشكر دولة الإمارات على دعم النخبة الشبونية من تدريب وتجهيز ووقوفهم معنا ضد العناصر الإرهابية سواء من القاعدة أو الحوثي، فنقول للإخوة انتهى وقت الفساد بإذن الله تعالى».