دوري الأبطال: سولسكاير أمام اختبار أوروبي ضد سان جرمان المثخن بالإصابات

مانشستر «الأيام» أ ف ب

يدخل المدرب النرويجي أولي جونار سولسكاير الاختبار القاري الأول له مع مانشستر يونايتد الإنكليزي، عندما يستضيف اليوم الثلاثاء في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم باريس سان جرمان الفرنسي المفتقد لسلاحين هجوميين فتاكين بسبب الإصابات.

 في ديسمبر ، عين سولسكاير مدرباً مؤقتاً للشياطين الحمر خلفاً للبرتغالي جوزيه مورينيو الذي أقيل على خلفية أسوأ بداية محلية منذ نحو ثلاثة عقود فتفاءل مشجعو الفريق بالمهاجم السابق الذي تبقى أبرز محطة في مسيرته منحه مان يونايتد لقب دوري الأبطال في 1999 بإشراف المدرب الأسبق "السير" أليكس فيرجوسون ، بعد دخوله بديلاً وتسجيله هدف الفوز  2 - 1 في مرمى بايرن ميونيخ الألماني في الثواني الأخيرة.
 وقبل لقاء هو الأول في المسابقات الأوروبية بين فريقه وفريق المدرب الألماني توماس توخل قال النرويجي للموقع الألكتروني للاتحاد الأوروبي للعبة "باريس سان جرمان هو أحد أصعب الفرق التي يمكن مواجهتها ، إلا أنه أيضاً من الفرق التي نتطلع قدماً للعب ضدها".

 وقد نجح سولسكاير في قلب وضع يونايتد رأسا على عقب لا سيما من الناحية الهجومية التي كانت أشبه بسراب في عهد مورينيو فأعاد النرويجي الذي وصفه فيرجوسون في السابق ، بأنه من أفضل المهاجمين الاحتياطيين في العالم ، تغذية الشهية التهديفية للفريق ، وبدا أثر ذلك واضحاً على اللاعبين، الذين سجلوا 29 هدفاً في 17 مباراة في الدوري الإنكليزي هذا الموسم مع مورينيو ، مقابل 23 هدفاً في 9 مباريات فقط مع سولسكاير.

 ويأمل الفريق الإنكليزي في بلوغ ربع نهائي المسابقة القارية التي توج بلقبها ثلاث مرات ، للمرة الأولى منذ 2014، وسيعول على "العامل الفرنسي" المتمثل بلاعب خط الوسط بول بوجبا المنبعث مع سولسكاير من تحت رماد العلاقة المتوترة مع مورينيو ، وزميله المهاجم أنطوني مارسيال .. وفي حين أنهى مانشستر يونايتد ، دور المجموعات كثاني المجموعة الثامنة ، خلف يوفنتوس بطل إيطاليا ، تصدر بطل فرنسا المجموعة الثالثة الصعبة التي كانت تضم وصيف الموسم الماضي ليفربول الإنكليزي ونابولي الإيطالي.

 * إلا أن فريق باريس سان جرمان يجد نفسه أمام تكرار الحظ العاثر الذي اختبره العام الماضي ، عندما غاب نيمار لإصابة في مشط القدم اليمنى عن مباراة الإياب ضد ريال مدريد في ثمن النهائي ، والتي انتهت بخسارة فريقه 1 - 2 وخروجه من المنافسة ، بعدما كان قد خسر ذهاباً أيضاً 1 - 3.

 ومن المتوقع أن يغيب البرازيلي نيمار (أغلى لاعب في العالم) ، حتى مطلع أبريل المقبل ، بينما أصيب كافاني في نهاية الأسبوع في الورك الأيمن ، ولم يحدد النادي فترة غيابه المتوقعة ،
وإضافة إلى كافاني ونيمار ، يفتقد سان جرمان ظهيره البلجيكي توما مونييه للإصابة أيضاً ، بينما عاد إلى صفوفه لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي بعد تعافيه منها.​