هادي يرفض عرضا حوثيا للإفراج عن شقيقه ناصر منصور

الرياض/ نيويورك «الأيام» خاص

هادي يرفض عرضا حوثيا للإفراج عن شقيقه ناصر منصور
هادي يرفض عرضا حوثيا للإفراج عن شقيقه ناصر منصور
علمت الـ«الأيام» من مصادر ديبلوماسية غربية رفيعة في الأمم المتحدة أن المبعوث الأممي مارتن جريفيثس حمل في زيارته الأخيرة للرئيس عبدربه منصور هادي عرضاً بتبادل الأسرى من قبل الحوثيين.

وبحسب المصدر فإن العرض كان يقضي بتسليم الحوثيين لشقيق الرئيس، ناصر منصور هادي، بالإضافة إلى 700 آخرين ممن تطالب بهم الشرعية مقابل ألف اسم محدد لأسرى حوثيين لدى الشرعية.
وفي الرياض قال مصدر في رئاسة الجمهورية لـ«الأيام» إن العرض قوبل برفض مباشر وسريع من رئيس الجمهورية.

وقال المصدر إن الموافقة على هذا العرض معناها سقوط القرار الأممي 2216 الذي يلزم الحوثيين بالإفراج على اللواء محمود الصبيحي، وزير الدفاع السابق والمعتقل لدى الحوثيين، ورفاقه.

وأضاف أن موضوع الاتفاق على تبادل الأسرى لايزال يراوح مكانه في ظل «تعنت الحوثيين عن الوفاء بالتزاماتهم التي وقعوا عليها في اتفاق السويد، وتواطؤ بعض من موظفي مكتب المبعوث الأممي».. وأشار المصدر إلى اسم موظف كبير في المكتب، تتحفظ «الأيام» عن الإفصاح عنه.

وبحسب اتفاق السويد فقد سلم الطرفان أسماء أكثر من 16 ألف معتقل لدى الجانبين، حيث سلمت الشرعية قائمة للأمم المتحدة تضم 8576 شخصاً من المعتقلين المدنيين والمختطفين لدى الحوثيين، وسلم الحوثيون قائمة بـ7487 أسيراً لدى قوات الجيش الوطني اليمني.