وتحقق حلم (الجزيرة)

عوض بامدهف

* الآن .. وبعد أن تحقق حلم (نادي الجزيرة الرياضي والثقافي) الكائن في منطقة صلاح الدين في مديرية البريقة ، وذلك بنيله الاعتراف الرسمي ، من قبل وزارة الشباب والرياضة بعد انتظار لم يدم أويطول كثيراً.
عوض بامدهف
عوض بامدهف

 * وفي هذه اللحظات السارة والسعيدة وبعد أن أخذت مساحات الفرح العامر أقصى مداها ، حيث تحول هذا النادي المثابر إلى موقع لاستقبال التهاني والتبريكات من كل رياضيي عدن ، ومن خارجها.

 * وفي الحقيقة أن هذا النادي الوليد والمثابر الذي يتواجد في منطقة صلاح الدين كان منذ بداياته الأولى موضع  ترحيب وحفاوة رياضية شاملة وذلك نظراً لما مثله النادي الوليد من انطلاقة رياضية وثقافية صاحبتها قوة دفع إيجابية مفعمة بالروح الرياضية العالية والمتدفقة والوثابة التي تجسدت من خلال الخطوات المدروسة من قبل من تولى زمام قيادة هذا الزخم الرياضي الشبابي والثقافي المتعاظم ، ولعل أبرز عناصر هذه القيادة الشابة الرياضي المثابر الكابتن (خالد علوي) ورفقته المباركة ، الذين سعوا بكل جهد إلى ترجمة آمال وطموحات شباب ورياضيي  المنطقة النائية صلاح الدين محولين صخب وضوضاء وضجيج المدينة الفاضلة (عدن) إلى واقع ملموس ، عبر بذل الكثير والكثير من الجهد الجزيل ، والعطاء المتواصل ، والتغلب على ما صادفهم من معوقات تجاوزوها بنجاح باهر وصريح.

 * والآن فإن أوضاع نادي الجزيرة الرياضي الثقافي قبل نيل الاعتراف الرسمي هي بالتأكيد غير بعد نيل الاعتراف الرسمي ، والذي أصبح واقعاً ملموساً ، وعليه فإن تبعات الاعتراف الرسمي كثيرة ومتعددة ، لأن الاعتراف الرسمي ليس مجرد إشهار ومنح ورقة رسمية للنادي ، بل هو في الواقع عبارة عن تدشين مرحلة جديدة وجادة تتطلب مضاعفة الجهود ورص الصفوف وتماسكها ، وكذا توحيد الطاقات والقدرات ، صوب التحقيق الأمثل والارتقاء الموفق إلى مستوى المرحلة الجديدة ذات الخصائص الجديدة والمعقدة ، وثقتنا لا حدود لها في قدرات قيادة وشباب ورياضيي هذا الكيان الرياضي الثقافي المتطور .. مع أطيب الأمنيات الطيبة بالتوفيق والنجاح الباهر ، وكان الله في العون يا أحباب.