من أقوال عميد «الأيام»

«الأيام» خاص

محمد علي باشراحيل
محمد علي باشراحيل
حالة التنظيف في البلاد متدهورة إلى حد كبير، مما أدى إلى انتشار الذباب بشكل لم تعهد البلاد له مثيلاً في الماضي، الأمر الذي أصبح يهدد صحة المواطنين، صغاراً وكباراً، بالخطر.

إن انفجار الأوبئة الفتاكة نتيجة لتدهور حالة التنظيف في البلاد سوف يفتك بالمئات أو الآلاف من الأرواح البريئة.. إننا ننبه مجلس بلدية عدن إلى خطورة الموقف وتحمله وحده المسئولية في تعريض أرواح الأهالي للخطر، لا سيما وأننا قد حذرنا في أكثر من مرة واحدة أن الوضع الصحي تدهور تدهوراً ملحوظاً منذ أن نفذ المستر جن، سكرتير بلدية عدن السابق، مشروعه المشئوم في تقسيم إدارة الصحة إلى ثلاث دوائر حتى أصبحت كل دائرة ترمي اللوم على الدائرة الأخرى في عملية التنظيف.. كل هذا يحصل على حساب الشعب، وليس هناك من بين أعضاء المجلس البلدي من رفع صوته و(شتر) على هذا التقصير الخطير.
«الأيام» العدد 1551 في 2 فبراير 64م