رئيس الوزراء يتفقد التجهيزات بمستشفى عدن

عدن «الأيام» خاص

رئيس الوزراء يتفقد التجهيزات بمستشفى عدن
رئيس الوزراء يتفقد التجهيزات بمستشفى عدن
تفقد رئيس الوزراء د. معين عبدالملك، أمس، مستشفى عدن واطلع على التجهيزات الجارية لإعادة تأهيل المستشفى، بعد استكمال الترميم والتطوير وبناء مركز للقلب، بتمويل من الصندوق السعودي للتنمية.

وتعرف رئيس الوزراء ومعه وزير الصحة العامة والسكان د ناصر باعوم، من القائمين على مشروع إعادة تأهيل المستشفی وبناء مركز للقلب، على الخطوات التي تم إنجازها منذ توقيع اتفاقية إعادة التأهيل، بما في ذلك الجوانب الإنشائية، وتوريد وتركيب التجهيزات الطبية فيه، والصعوبات القائمة والتنسيق الجاري لتجاوزها بالتعاون مع الجهة الممولة للمشروع.

وطاف د. معين عبدالملك بأرجاء المستشفى، مطلعاً على سير العمل، حاثاً الجميع إلى بذل المزيد من الجهود للانتهاء من إنجاز المشروع؛ كونه يعد أهم المشاريع الهامة في قطاع الصحة، والذي سيستفيد من خدماته الكثير من أبناء العاصمة عدن وغيرها من المحافظات المجاورة.. مؤكداً أن الحكومة ستستمر في دعم تأهيل القطاع الصحي وتطوير خدماته ضمن إيلائها اهتماماً خاصاً بتطوير القطاع الصحي والمستشفيات العامة، وسعيها لإحداث نقلة نوعية في هذا القطاع الحيوي.

ووجه برفع مستوى التواصل مع الأشقاء في الصندوق السعودي للتنمية، وتدارس كافة الإشكاليات التي تعيق العمل بشكل عام.. لافتاً إلى أن الحكومة تعمل على تذليل كافة الصعوبات وتكثف تواصلها مع الوزارات والجهات المعنية بتوفير كافة الاحتياجات والخدمات الأساسية للمستشفى.

وأشاد بجهود المملكة العربية السعودية، وأياديها البيضاء تجاه الشعب اليمني، ودورها التاريخي في حماية الشرعية الدستورية، وقيادتها للتحالف العربي للتصدي لمشروع طهران التوسعي في اليمن عبر أذنابها ومرتزقتها من ميليشيات الحوثية الانقلابية.. مؤكداً أن هذا الدعم العسكري والإنساني سيظل محل فخر واعتزاز اليمن وشعبها.

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء: «إن المرأة اليمنية أثبتت طوال السنوات أنها شريك أساسي في المعادلة الوطنية»، لافتاً إلى الظروف العصيبة التي عاشتها اليمن خلال السنوات الأخيرة والتي دفعت فيها المرأة اليمنية الأثمان الباهظة، كونها بعيدة عن شبكة المصالح التي تتغذى على الدمار والمعاناة، مشيراً إلى أن المرأة حافظت دوماً على السلم الأسري والاجتماعي.


جاء ذلك أثناء كلمته في الأمسية الرمضانية التي عقدت، أمس، في العاصمة عدن، بمشاركة قيادة اتحاد نساء اليمن واللجنة الوطنية للمرأة، ورائدات العمل في منظمات المجتمع المدني وعدد من الناشطات والحقوقيات.

وثمّن مسيرة نضال المرأة اليمنية، مؤكداً على الدور الفاعل التي اضطلعت به المرأة في التغيير الذي شهده اليمن قبل الانقلاب وعلى مشاركتها الجادة والفاعلة في مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي حققت فيه استحقاقات غير مسبوقة، كما أكد على أهمية إشراك النساء في عملية صنع القرار وإرساء السلام.

وأكد حرص الحكومة على إنفاذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الخاصة بالمرأة، بما يؤدي إلى إحداث شراكة حقيقية وفعلية للمرأة، ليس فقط على الصعيد السياسي والإداري الذي قطعت فيه الدولة أشواطا طويلة، وإنما في القضايا الكبرى التي تهم الوطن، بما فيها مشاركتها في لجان مفاوضات عمليات السلام، والإسهام في انتقال بالبلد إلى مرحلة البناء والإعمار واستعادة مؤسسات الدولة.