عدن تودع الشخصية الوطنية والسياسية حامد جامع

عدن «الأيام»

ودعت مدينة عدن وتحديدا منطقة (كريتر) وشخصياتها الأدبية والثقافية والسياسية والصحفية والإعلامية يوم أمس إلى مثواه الأخير، ابن عدن المثقف والمترجم والكاتب والصحفي، حامد جامع، الذي وافاه الأجل بعد حياة حافلة بالعطاء لخدمة مدينته عدن وناسها من خلال الوظائف التي شغلها في وزارتي الثقافة والإعلام، وكذا أنشطته وكتاباته وترجماته التي نشرها في مجلة «الحكمة» الصادرة عن اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، ولاحقا صحيفة «التجمع» لسان حال حزب التجمع الوحدوي اليمني، حيث كان واحدا من أعمدتها في إصدارها الأول مطلع التسعينيات.

مارس الفقيد حامد جامع النشاط السياسي مبكرا من خلال عضويته في (الاتحاد الشعبي الديمقراطي) بقيادة الفقيد عبدالله باذيب، ثم عضوا في (حزب التجمع اليمني الوحدوي) حيث زامل في التجمع الوحدوي عددا من المناضلين وأبرزهم الفقيد عمر الجاوي والفقيد د. عبد الرحمن عبدالله إبراهيم ود. أبوبكر السقاف وخالد فضل منصور وغيرهم. 

يعد حامد جامع من أمهر المترجمين في عدن، وله الكثير من الترجمات منها ما طبع ومنها ما ينتظر، وسبق أن صدر له في عام 88م عن مجلة (قضايا العصر) المجلة الفكرية للحزب الاشتراكي، كتاب مترجم عن الإنجليزية اسمه (كاسترو والدين)، كما ترجم الجزء الثاني من كتاب ديفيد سمايلي المسمى (مهمة في الجزيرة العربية) والمتعلق بوضع اليمن في الثمانينيات، وترجم أيضا كتابا ثالثا حمل عنوان (الموقع الأخير) وهو عبارة عن ترجمة لمذكرات ضابط وسياسي إنكليزي عن السنوات الأخيرة له في عدن.

وبهذا المصاب الجلل تتقدم أسرة «الأيام» بخالص العزاء وصادق المواساة إلى أقرباء الفقيد حامد جامع وزملائه ومحبيه، داعيين المولى عز وجل أن يلهم الجميع الصير والسلوان وأن يتغمد الفقيد الراحل بواسع الرحمة والمغفرة، إنا لله وإنا إليه راجعون.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى