الجنوب يحسم مصيره

عدن «الأيام»

بيان المليونية: نناشد المجتمع الدولي والتحالف العربي باحترام إرادة شعب الجنوب
شهدت ساحة العروض بمديرية خورمكسر بالعاصمة عدن، صباح أمس الأول الخميس، مليونية ضخمة أُطلق عليها “مليونية الثبات والتمكين”، شارك فيها مئات الآلاف من أبناء الجنوب، أعلنوا فيها تأييدهم الكامل والمطلق للخطوات التي اتخذتها القوات الجنوبية، والمجلس الانتقالي الجنوبي، لبسط الأمن وحماية الشعب الجنوبي وتطهير العاصمة عدن من العناصر الإرهابية..
وصدر عن المليونية بيانا أعلن فيه أبناء الجنوب المحتشدون تأييدهم ومباركتهم الشعبية لخطوات المجلس الانتقالي والقوات المسلحة الجنوبية، وفيما يلي نص البيان:
ناشط سعودي: المليونية استفتاء جنوبي.. فرغم تهديدات إرهاب الإخونج إلا أن الشعب خرج عن بكرة أبيه
ناشط سعودي: المليونية استفتاء جنوبي.. فرغم تهديدات إرهاب الإخونج إلا أن الشعب خرج عن بكرة أبيه

“بسم الله الرحمن الرحيم
بيان مليونية الثبات والتمكين
(الانتصار لإرادة شعب الجنوب)
يا شعب الجنوب العظيم..
نحتشد اليوم (الخميس) في عدن حاضرة الجنوب وعنوان هويته وعاصمته الأبدية في ساحة النصر بكل ما تمثله من تضحيات وإرث نضالي في وجدان شعبنا وذاكرته الجمعية، وكل ما يعبر عن معاني الوفاء والتحدي والعزيمة على مقاومة كل أنواع الظلم والقهر والاستبداد، انتصاراً لكرامة الجنوب وإرادته الوطنية الحرة نحو استعادة دولته المستقلة كاملة السيادة بحدودها المعترف بها دوليا قبل 21 مايو 1990م.
إعلامي إماراتي: لن يكون هناك قفز وتجاوز للقضية الجنوبية بعد هذا الإقرار الشعبي
إعلامي إماراتي: لن يكون هناك قفز وتجاوز للقضية الجنوبية بعد هذا الإقرار الشعبي

يا شعب الجنوب البطل..
نلتقي اليوم لنجدد عهدنا ووفاءنا لدماء كل شهداء الجنوب ولنعلن تأييدنا ودعمنا المطلق لنهج وتوجهات المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة القائد عيدروس الزبيدي ولكل الخطوات والإجراءات التي اتخذها المجلس والتي تهدف إلى حماية مكاسب ومنجزات شعبنا وصون حقوقه وثرواته ومقدراته الوطنية، وبناء عليه فإننا نؤكد على ما يلي:
- أن ما حصل في العاصمة عدن مؤخرا كان نتيجة حتمية لعقلية نظام صنعاء وقواه الحوثية والإرهابية ولفشل وسوء ممارسات الحكومات الشرعية المتعاقبة التي تحولت إلى مقصلة على رقاب الشعب منذ تحرير عاصمة الجنوب عدن قبل أربع سنوات، وباتت أداةً لإعاقة أي جهود لتطبيع الحياة والأوضاع الخدمية والأمنية والاقتصادية والمعيشية للناس.. برغم الجهود والدعم السخي الذي قدمه ولا زال يقدمه التحالف العربي.
- نعلن عن تأييدنا لما قامت به المقاومة الجنوبية في حماية الشعب وبسط الأمن والاستقرار في ربوع العاصمة عدن باعتبار ذلك إجراء ضرورياً لابد منه لتطهير عدن من الإرهاب والعناصر المتطرفة.
بن بريك: أي جنوبي مشروعه غير الاستقلال فليحترم إرادة الغالبية العظمى
بن بريك: أي جنوبي مشروعه غير الاستقلال فليحترم إرادة الغالبية العظمى

- نناشد فخامة الرئيس عيدروس قاسم الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي وقائد المقاومة الجنوبية المفوض شعبيا، بإعلان عدن التاريخي في 4 مايو 2017 بتحمل مسؤولياته التاريخية التي فوضه الشعب عليها في إطار الجنوب حتى استعادة دولته المستقلة.
- نناشد المجتمع الدولي ودول التحالف العربي بتسليم إدارة الجنوب للجنوبيين وممثلهم المجلس الانتقالي الجنوبي، وذلك لإدارة شؤون الجنوب.
- نناشد المجتمع الدولي ودول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة باحترام إرادة شعب الجنوب؛ كونه الشريك الأساسي في التحالف العربي في مجابهة المد الفارسي بالمنطقة ومكافحة الإرهاب نحو تحقيق أهداف التحالف العربي واستقرار المنطقة والعالم.
- نرحب ونثمّن الدعوة المسؤولة من المملكة العربية السعودية لإجراء الحوار بين المجلس الانتقالي الجنوبي والشرعية.. وهو الفعل الذي نبجله ونقدره بإجلال وإكبار.
- ندعو أبناء شعبنا بكافة شرائحه وفئاته وتفاعلاته بأهمية الحفاظ على مكتسبات وإنجازات مقاومتنا الجنوبية وعدم التفريط بها والحفاظ على الممتلكات الخاصة والعامة وتعزيز روح وقيم الثقافة المدنية والتعايش السلمي والأمن والسلم الاجتماعي.
- نشيد بالدور البطولي الذي خاضته المقاومة الوطنية الجنوبية وتحقيق النجاحات والانتصارات الباهرة التي ننقشها اليوم بأحرف من نور وندعوهم إلى الاستمرار بتطهير باقي مناطق الجنوب من الإرهاب والاحتلال في بيحان ووادي حضرموت ومكيراس وأينما وجد في جنوبنا الحبيب.
الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى
عاش الجنوب حراً أبياً”.
أكاديمي كويتي: الشعب الجنوبي انتزع دولته بيده ولن يتركها للفاسدين والقتلة
أكاديمي كويتي: الشعب الجنوبي انتزع دولته بيده ولن يتركها للفاسدين والقتلة

وعلق نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، على المليونية التي شهدتها ساحة العروض بالعاصمة عدن بالقول: “شعبنا اليوم يؤكد التفافه حول قيادته السياسية المجلس الانتقالي بقيادة سيدي الرئيس عيدروس الزبيدي القائد العام للقوات الجنوبية مفوض شعب الجنوب في الرابع من مايو 2017م لقيادة الجنوب”.
وأضاف بن بريك في تغريدة على تويتر: “من كان جنوبيا ومشروعه الاستقلال فمكانه هنا، وأي جنوبي مشروعه غير ذلك فليحترم إرادة الغالبية العظمى”.

وكان احتشاد أبناء الجنوب في العاصمة عدن، يوم أمس الأول الخميس، لإعلان تأييدهم الكامل والمطلق للخطوات التي اتخذتها القوات الجنوبية والمجلس الانتقالي الجنوبي لبسط الأمن وحماية الشعب الجنوبي وتطهير عدن من العناصر الإرهابية، محط اهتمام عربي وعالمي، حيث تم رصد تعليقات لخبراء ومحللين وصحفيين عرب:
الخبير والمحلل العسكري الإماراتي خلفان الكعبي أشار في تعليقه عن المليونية، بتغريدة له في “تويتر” إلى أنه “لا أحد يستطيع إيقاف رغبة الحشود في عدن.. فالشعب قال كلمته وبقناعة تامة، ومن يقول إن جهة أوعزت له فهو يغالط نفسه”.

وقال: “لا أحد يستطيع إيقاف رغبة هذه الحشود، حفظكم الله ورعاكم، الجيل الحالي تعرض للظلم والغبن ومن غير المناسب أن يورث الجيل القادم الظلم والغبن.. من يطالب بالحياة الكريمة والأمن والتنمية لم يرتكب جناية أو جريمة.. لنرتقي بتفكيرنا”.
وأضاف الكعبي في تغريدة أخرى: “الحمد لله المسيرات انتهت بسلام.. المطالب واضحة والشعب قال كلمته وبقناعة تامة.. لو وجد أهل الجنوب تعاملا طيبا ما خرج متظاهرا هكذا، كل فعل له رد فعل، هذه نتيجة سوء تعاملكم، فلا تلوموا أحدا”.

بدوره، قال الأكاديمي الكويتي د.أنور الرشيد: “الشعب الجنوبي الآن وهو في ساحة العروض انتهى وخلص واسترد حقه، وشرعيته الثورية الشعبية فرضت نفسها، وأُراهنكم بأنه لن ينتهي هذا العام إلا والعالم معترف بعودة دولة الجنوب، ضعوها في المفصلة وحاسبوني عليها، أمر الجنوب حُسم عندما قرر حسمه الجنوبيون، وهذا ما كنت أُطالب به”.

وأضاف: “في مليونية التمكين والثبات الجارية الآن وبهذه اللحظة الشرعية الشعبية تُبايع المجلس الانتقالي للمرة الثالثة ليكون هو الممثل الشرعي للشعب الجنوبي، ولا شك لدي بأن هذه المليونية أرسلت رسالة واضحة لكل العالم بأن الشعب اليوم استرد أرضه وممثله المجلس الانتقالي”..وتابع د. الرشيد: “هذه الصورة لوحدها تكفي لتثبت للعالم بأن الشعب الجنوبي خلاص اتخذ قراره اللاعودة به.. عودة دولته انتزعها بيده، ولن يتركها للفاسدين وناهبي الثروات والقتلة والمجرمين مرة أخرى، ولا حسن نية بوحدة زائفة”.
وفي الوقت الذي انتقد فيه الشارع الجنوبي تجاهل الإعلام العربي وعدم تغطيته للمليونية، اعتبر د. أنور الرشيد أن هذا التجاهل يعد نجاحا بحد ذاته.

وقال: “تجاهل الفضائيات العربية لمليونية التمكين والثبات هو نجاح بحد ذاته”، وأردف: “من الصبح وأنا أتنقل بين الفضائيات العربية ولَم أشاهد فضائية نقلت مليونية الشعب الجنوبي.. ولا يهمكم يا شعب الجنوب غداً سيبوسون يدكم لتسمحوا لهم بالعمل في الجنوب”.
بدورها، الروائية والباحثة السياسية السعودية نورا المطيري انتقدت تجاهل إعلام قطر وأشادت برفع صور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية في المليونية، وقالت: “‏لو كان هذا الحشد للإخوان في أي مكان في الدنيا لقامت قيامة الإعلام بقيادة الجزيرة وتوابعها.. المشاركون اليوم في مليونية التمكين والثبات كلهم قلوبهم على قلب ‎خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله وسدد خطاه، وكلهم حرس لحدود السعودية وكلهم دعاة سلام واستقرار”.

وعلق الإعلامي ياسر فيصل عبدالله مذيع قناة أبوظبي على مليونية الثبات والتمكين بالقول: “بعد اليوم لن يكون هناك قفز وتجاوز للقضية الجنوبية بعد هذا الإقرار الشعبي المرعب.. وفي ذلك كفاية لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد”.
من جانبه، قال الإعلامي السعودي جمال الحربي تعليقا على مليونية الثبات والتمكين: “كما احتفل الشعب الجنوبي جنباً إلى جنب مع أبطال التحالف العربي بطرد الإرهاب الحوثي، ها هم اليوم يحتفلون بمسيرات مليونية لطرد خلايا الإرهاب الإخواني وداعميهم”.

واعتبر الناشط السعودي فهد عبدالرحمن العنزي المليونية بأنها “استفتاء جنوبي”، وقال: “هل بقي شيء؟! رغم الظروف الصعبة والتهديدات من قِبل إرهاب الإخونج خرج الشعب الجنوبي عن بكرة أبيه ولم يبق إلا العجزة ومن لم يستطع من الجرحى والمرضى والنساء.. هذه مظاهرة ذكورية لا يوجد فيها نساء، يعني لو أن الأوضاع مستقرة كان ثلث العدد نساء، بمعنى أنه استفتاء تام وبيعة شعبية للمجلس الجنوبي”.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى