حوار في جدة وتحشيد واسع على الأرض للحرب

جدة/ واشنطن/ صنعاء «الأيام» خاص:

قالت مصادر سعودية لـ "الأيام"، مساء أمس، إن المحادثات غير المباشرة بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية شهدت انفراجة يوم أمس الأول، لكن المصادر نفسها رفضت الإدلاء بأي تفاصيل.
من جانبه لزم المجلس الانتقالي الصمت حيال ما يحدث مع الوفد المفاوض في جدة.

لكن المشهد على الأرض كان مختلفاً، فقيادات حزب الإصلاح مستمرة في عمليات التحشيد الشعبي في الشمال، ويوم أمس قال مصدر ديبلوماسي أمريكي: "نراقب وباستغراب شديد عمليات التحشيد التي تقوم بها قوات الشرعية في محافظات تحت سيطرة الحوثيين مثل ذمار وعمران وبعض أجزاء الجوف والبيضاء".

وقال مواطنون، من سكان تلك المحافظات: "إن عمليات التحشيد التي يقودها أعضاء وقيادات حزب الإصلاح المحلية تستخدم فيها النعرات الطائفية والدينية والمناطقية ونشر الكراهية للجنوبيين في أوساط المواطنين البسطاء في الشمال.. مثل استخدام ذريعة محاربة الكفار في الجنوب، والتي لاتزال إحدى الشعارات المفضلة في عمليات التحشيد العسكري".

وعلى نفس السياق، قال مواطنون في محافظات شبوة ومأرب والبيضاء لـ "الأيام"، يوم أمس إن "عمليات التحشيد مستمرة وبوتيرة عالية بين أبناء القبائل والمهمشين واللاجئين الأفارقة".. كما شهد المواطنون أمس الأول وصول مدرعات وبعض الدبابات إلى مفرق رضوم في شبوة.
وتشابه هذه العمليات تماما ما حدث في العاصمة الأردنية عمان في أبريل 1994م عندما شهدت المفاوضات انفراجة كبيرة ووقع الطرفان اتفاق سلام، وعادا إلى اليمن ليباشرا الحرب الأهلية في 1994م.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى