واشنطن والرياض إلى حوار مباشر مع الحوثيين.. الدوافع والمآلات

«الأيام» غرفة الأخبار

اعتبرت مؤسسة دولية مهتمة بالشؤون الإستراتيجية أن إجراء أمريكا مؤخراً محادثات مع المتمردين الحوثيين، وحث السعودية على إجراء حوار مباشر مع الأخيرين يؤكد أن واشنطن تريد الخروج من مستنقع الحرب في اليمن.
وقالت "مؤسسة الثقافة الإستراتيجية" الدولية إن هزيمة أمريكية مخزية أخرى تلوح في الأفق جراء الحرب الدائرة في اليمن التي تقودها المملكة العربية السعودية وبدعم من واشنطن.

وتابعت مؤسسة الثقافة الإستراتيجية، وهي منصة للتحليل الحصري والبحث والتعليق على السياسة حول الشؤون الأوروبية الآسيوية والعالمية، أن "التأكيد الرسمي من إدارة ترامب من إجرائها محادثات سرية مع المتمردين الحوثيين في اليمن يشير إلى إدراك في واشنطن بأن تدخلها العسكري في الدولة العربية كارثة"، مشيراً إلى أن هناك أيضًا تقارير عن إدارة ترامب تحث الحكام السعوديين على الانخراط مع الحوثيين، لإصلاح نوع من التسوية السلمية للحرب التي استمرت أكثر من أربع سنوات.

وأشارت المؤسسة في تقرير لها أعده الكاتب فينيانهام إلى تحول عن موقف واشنطن تجاه الحوثيين، وقالت: "قام التحالف السعودي المدعوم من الولايات المتحدة حتى الآن بتبرير عدوانه على أفقر دولة في المنطقة العربية مع مزاعم بأن المتمردين هم عملاء إيرانيون، الآن، يبدو أن واشنطن تعتبر الحوثيين "إرهابيين" يستحقون المفاوضات.

ووفقاً للتقرير، تم تأكيد المحادثات مع الحوثيين الأسبوع الماضي من قِبل مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر خلال زيارة للمملكة العربية السعودية.
وقال شنكر: "إننا نركز بشدة على محاولة إنهاء الحرب في اليمن". مضيفاً: "نجري أيضاً محادثات مع الحوثيين قدر الإمكان لمحاولة إيجاد حل تفاوضي مقبول من الطرفين للصراع".

ورداً على ذلك، نُقل عن حميد عاصم القيادي في جماعة الحوثي قوله: "إن الولايات المتحدة تقول إنهم يتحدثون إلينا يعد انتصارًا كبيرًا لنا ويثبت أننا على صواب". ومع ذلك، رفض تأكيد أو إنكار ما إذا كانت المفاوضات عقدت.
واستغربت مؤسسة الثقافة الإستراتيجية من تغير موقف أمريكا تعليقاً على تصريحات الدبلوماسي الأمريكي، والذي قال: "نحن نركز على إنهاء الحرب" و "حل مقبول للطرفين".

وأضافت: "كما لو أن واشنطن هي وسيط نزيه يحاول إحلال السلام في بلد يعاني من العنف الغامض".

وقالت: "تم إطلاق الحرب من قِبل التحالف السعودي المدعوم من الولايات المتحدة في مارس 2015، دون أي استفزاز من اليمن. كان العامل المثير للإعجاب هو أن الحوثيين، وهي جماعة متمردة شيعية بشكل رئيسي متحالفة مع إيران، قد طردوا الرئيس الشرعي المدعوم سعوديا في نهاية عام 2014. عندما هرب إلى المنفى في العاصمة السعودية الرياض، وذلك عندما أطلق السعوديون حملة القصف الجوي على اليمن".

لم تكن المذبحة في اليمن على مدار السنوات الأربع الماضية بمثابة كارثة بالنسبة إلى ما يقرب من 28 مليون شخص. تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن حوالي 80 % من البلاد تتأرجح بسبب الجوع والمرض.
وأشارت المؤسسة إلى تقرير الأمم المتحدة الذي نُشر الأسبوع الماضي وذكر أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا مسؤولة عن التورط في جرائم حرب ضخمة من إمداداتها غير المحدودة للطائرات الحربية والذخيرة واللوجستيات إلى الطائرات الحربية السعودية والإماراتية التي قصفت المدنيين والبنية التحتية العامة بشكل عشوائي.

ذكر تقرير المؤسسة الدولية أنه لم يعد بالإمكان إخفاء الظروف الإنسانية التي وصفتها بـ "الجهنمية" والتواطؤ في جرائم الحرب من قِبل كراهية واشنطن بشأن مكافحة "التخريب الإيراني" في اليمن.

وأردفت: "عندما يتحد الكونغرس الأمريكي في الدعوة إلى فرض حظر على الأسلحة الأمريكية للسعودية بسبب الأعمال الوحشية في اليمن، يجب أن نعرف أن حرب العلاقات العامة قد ضاعت"، لافتة إلى أن الرئيس ترامب قام بسحب الكونجرس في وقت سابق من هذا العام لمواصلة تسليح السعوديين في اليمن. لكن حتى ترامب يجب أن يدرك أخيرًا أن مسؤولية حكومته عن المساعدة في الإبادة الجماعية والتحريض عليها لم تعد مبررة، حتى بالنسبة للمستهلكين الأكثر مصداقية للدعاية الأمريكية.

واستدركت "بعد أربع سنوات من الغارات الجوية التي لا هوادة فيها، والتي أصبحت مدمرة مالياً للملكية السعودية وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بينما لا يزال الحوثيون يسيطرون على العاصمة صنعاء ومساحات شاسعة من البلاد، وأن القصف الهمجي وتجويع الحصار المفروض على اليمن لم يخرج المتمردين".
يقول التقرير: "ليس ذلك فحسب، بل بدأ الحوثيون في نقل الحرب إلى قلب المملكة العربية السعودية، فخلال العام الماضي، شن المتمردون هجمات صاروخية طويلة المدى بدون طيار وصواريخ باليستية على القواعد العسكرية السعودية والعاصمة الرياض".

وقالت المؤسسة الدولية إن "الحوثيين الذين ضربوا الأراضي السعودية أعطوا الملوك المدللين في الرياض وقفة جادة للتفكير".
وذكر التقرير أن مما يزيد من تعقيد الهزيمة والصراع المفتوح الذي اندلع خلال الأسابيع الأخيرة بين المتشددين المتناحرين برعاية السعوديين والإماراتيين في مدينة عدن الساحلية الجنوبية، هو قيام طائرات حربية إماراتية بمهاجمة مسلحين مدعومين من السعودية وتراكم للقوات السعودية.

وقال: "اندلعت حرب كلامية بين الرياض وأبو ظبي. هناك احتمال قوي بأن تنفجر الفصائل المتناحرة في حرب بالوكالة بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، الحلفاء المفترضين في التحالف".
وخلص التقرير إلى أن واشنطن لاحظت بلا شك الكارثة التي لا يمكن وقفها في اليمن وكيف أن موقفها لا يمكن الدفاع عنه ولا يمكن تحقيقه.

وتابع: "مثل الكثير من الحروب الأمريكية الفاحشة الأخرى على مر العقود، تواجه واشنطن هزيمة أخرى مخزية في اليمن".
وقال: "عندما تبدأ الولايات المتحدة في الحديث عن "إنهاء الحرب" والبحث حول الاهتمام بـ "السلام المتبادل"، فأنت تعلم أن اللعبة القاسية قد انتهت أخيرًا".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى