بالطول بالعرض ناشئونا هزوا الأرض

مشتاق عبد الرزاق

* خلال الأيام القليلة الماضية انبعثَ فينا أملُ غدٍ مُشرقٍ وضاح لرياضة كرة القدم في بلادنا ، عندما تأهلّ منتخبنا الوطني للناشئين إلى نهائيات كأس آسيا 2020م ، التي ستقام في مملكة البحرين الشقيقة .. أجل .. نقولها بكل فخر واعتزاز ، تأهّلَ ناشئونا الأبطال عن جدارة واستحقاق وقدّموا ملاحم كروية رائعة تبلورت في كنفها فنون كرة القدم ، ولاحت في ثناياها آفاق مستقبلٍ واعد ، ظنّ "البعض" منا لوهلة أن هذا المستقبل بعيد ، بل وصعب المَنال.

* بَيْدَ أن ناشئينا الأبطال ، كان لهم رأي آخر ، فامتلكوا مُقوّمات التفوق ، وأجزموا عبر عطاءات راقية ، ومهارات أخاذة على الملاعب الخضراء "الأسباير" في العاصمة القطرية (الدوحة) ، وتأهلوا من بين أفضل أربعة منتخبات حصلوا على المركز الثاني من المجموعات الإحدى عشرة .. بالفعل إنه نجاح مُشرّف للمدربَين الوطنيَين "النفيعي" ومساعده "البعداني" في وصول منتخب الناشئين للنهائيات الآسيوية .. وهو دلالة على حصافة وحُسن ظنّ قيادة اتحاد كرة القدم ، في مسألة اختيار"النفيعي" و"البعداني" ، الّلذين عمَلا جاهدَين، وصَنعَا نجوماً واعدِين مخلصِين ينتظرهم مستقبل زاهر بإذن الله.

* وبعد هذا الانجاز الكبير والتأهُل الرائع يحقّ لنا أن نُمنّي النفس بانجازات عريضة سيُحققها المنتخب الأحمر اليماني الصغير في الأعوام القادمة ، لما من شأنه مُلامسة تطلّعاتنا ، والدفع برياضة كرة القدم قُدماً إلى الأمام .. وإلى هواة التشكيك والتغنّي بالاتهامات ، ونقد "فلان" و"علان" وفي كل وقت وآن ، سواءً أثناء الأفراح أو الأحزان نقول : هذا هو المنتخب الأحمر الصغير يتأهل لنهائيات كأس آسيا 2020م ، رغم كل الظروف التي تعيشها بلادنا.

* إذاً .. يجدر بنا أن نعمل جميعاً ومن الآن وبكل ما أوتينا من قوة على المحافظة على هذه الوجوه الشابة ونمدّها بالدعم المادي والمعنوي والإعلامي ، وبكافة الإمكانيات الفنية .. إلخ ... والله .. ثم والله .. ما أروعهم .. وبالطول وبالعرض .. ناشئونا هزوا الأرض.

فواصل سريعة
* قناعاتي تزداد يوماً عن يوم بالوزير نائف البكري "أبي جهاد" ، الذي يعمل بصمت ، وبعيداً عن الأضواء ، ويُقدّم الكثير والكثير لنهضة ورُقي الرياضة وعلى مختلف المجالات والألعاب وعليكم أحبتي الرياضيين المقارنة بين هذا الرجل وبين أفعال غيره من القادة المسؤولين ، وعندما ستتأكدون من صحة وصدق ما رميتُ إليه ، أقسم أنكم ستتفقون معي .. والله خير الشاهدين.

* نعم للصور الذهنية الجميلة الرائعة عن رياضتنا .. ولا .. وألف لا لمَن يُشوهونها ويُسيئون إليها.
* يقول الأديب البريطاني "برناردشو" : "الناس الذين يدّعون أن بعض الأهداف مستحيلة التحقيق ، عليهم ألا يتدخلوا عندما يحاول غيرهم أن يُحقّقها".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى