قوات شمالية تنفذ انقلابا عسكريا على «الشرعية» في سقطرى

حديبو «الأيام» خاص

أكد لـ«الأيام» مصدر خاص في سقطرى أن قوات شمالية قدمت من مأرب نفذت، أمس الأول، انقلاباً عسكرياً على الشرعية في محافظة أرخبيل سقطرى، بمساعدة قوات سعودية كانت متواجدة في الجزيرة.

وكشف المصدر نفسه أن قوات من نخبة مأرب قدمت إلى حديبو بقيادة سعد صومال، وآخر يدعى العقيد نوح، ودخلت إلى مقر شرطة المحافظة بلباس قوات الأمن، ثم لحقها المحافظ وأركان اللواء ناصر قيس بشكل مفاجئ.

وقال: "تم استدعاء مدير شرطة المحافظة، العميد علي الرجدهي، وتسليمه قرار الإقالة وتعيين آخر بدلاً منه، لكن الرجدهي استغرب من العملية وقال للمحافظ والقيادات العسكرية المحسوبة على حزب الإصلاح: إذا كان القرار من الرئيس هادي فلماذا نشر كل هذه القوات في الشوارع والمرافق الحكومية".

وأضاف: "مدير الشرطة طلب التواصل مع القيادة والتأكد من صحة القرار ووعد بتنفيذ التسليم والاستلام يوم الأحد، غير أن قوات تابعة لحزب الإصلاح انتشرت في المدينة وبدأت باحتلال المباني الحكومية العسكرية والمدنية".

وتابع: "المحافظ ومن معه رفضوا كلام الرجدهي، كما رفضوا عرضاً منه بالتواصل مع وزير الداخلية للتأكد من صحة وسلامة هذه العملية وأصروا على أن يسلم ويغادر إدارة الأمن".

ونقل المصدر عن مدير الشرطة الرجدهي قوله: "إن هناك انقلاباً على الشرعية من قبل مدير مكتب رئيس الجمهورية"، محملاً المحافظ ومرافقيه من القيادات العسكرية التي قدمت من مأرب مسؤولية الإجراءات التي فرضوها في سقطرى.
وأضاف المصدر: "عقب ذلك تم نشر قوات تابعة لحزب الإصلاح وأخرى سعودية على مداخل المدينة ومخارجها وفي المرافق الحكومية الهامة".​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى