الجنوب مِن ورقة سياسية يستثمرها الغير إلى قوة محلية وإقليمية فاعلة

صلاح السقلدي

يعتقد حزب الإصلاح - ومعه الدائرة الجنوبية المحيطة بالرئيس هادي - أن بإمكانه استغفال قطاع واسع من النخب والقوى والسياسية والثورية "الحراكية" والشخصيات المستقلة داخل الجنوب في كل مرحلة إلى ما لا نهاية، وأنّ بوسعه استخدام القضية الجنوب وقت الحاجة ثم التنصل عنها مجرّد أن يُقضي منها غرضه، كما فعَلَ طيلة المرحل الماضية، وتحديداً عند اندلاع ثورة 2011م، التي وظّفَ هذا الحزب القضية الجنوبية وعدالتها الوطنية والسياسية واتخذ منها ورقة ابتزاز سياسية بوجه خصومه - أو هكذا أعتقد أن بوسعه أن يفعل معها وينجح بامتياز- لتقويض نظام الرئيس السابق صالح والعودة لكرسي الحُكم الوثير، ثم ما لبَثَ أنّ أشاحَ بوجهه عنها، وصعّرَ خده للكل، ليتحلل بذلك مِن كُل الوعود التي أطلقها - بخطابه الديماغوجي الذي يبرع به دوما - مجرد أن أطمئنَ مِن عودته لسدة الحُكم ومناصفته لمناصب المؤسسات الحكومية مع حزب الرئيس الراحل صالح وفق المبادرة الخليجية التصالحية.

وحين لم تجرِ الرياح بما تشتهيه سُفنه جرّاء العواصف الحركة الحوثية العاتية التي عصفتْ بصنعاء وبعموم الشمال صيف 2014م، وحطّمتْ كل قواها السياسية والعسكرية والدينية والقَـبَلية التقليدية وعلى رأسها شيوخ القبِيِلةُ الأم للحزب "حاشد"، بالطريقة الدراماتيكية التي شاهدناها، وما تلا ذلك من سيطرة للحركة على صنعاء العاصمة وباقي محافظات الشمال وفرار قيادات الحزب إلى الشتات بعد أن آثرتْ السلامة والاستسلام وفق منطق: (لن ننجر)، ودخول السعودية على خط المواجهة بإعلانها الحرب ضد الحركة الحوثية وقوات الرئيس السابق صالح باسم عاصفة الحزم، التي كان الجنوب ساحتها الأولى، تذكّرّ حزب الإصلاح مرة أخرى أن هناك قضية جنوبية يمكن استخدامها ثانية كما فعل من سابق، ولكن هذه المرة يتخفّى خلف ستار فضفاض اسمه الشرعية ويستتر وراء جدار اسمه التحالف.. وفعلاً كان له أي الإصلاح ما أراد من خدمة الجنوبيين بأن يقرضوه قضيتهم وبندقيتهم قرضاً حسناً، وينوبوا عنه عسكرياً بعموم مناطق الجنوب المشتعلة، مستغلاً تشتتهم في ذلك الحين ودخولهم الحرب بجانب السعودية والإمارات معصوبي الأعين دون اتفاق أو تفاهمات مسبقة أو لاحقة، تفاهمات تحدد طبيعة تلك المشاركة وتضمن الاستفادة السياسية من نتائجها لنصرة القضية الجنوبية، وتضمن لهم أن تكون تضحياتهم خدمة لهم لا لغيرهم.. وهو الأمر الذي فطن له الإصلاح واهتبله بلؤم وانتهازية فظيعة، ومضى يمارس هوايته المفضلة ويختطف الفرص بمكرٍ ودهاء.

حتى إذا ما تم إخراج قوات الحوثيين وصالح من الجنوب عاد الإصلاح يطلّ برأسه بقوة على الساحة بالجنوب، ليس فقط ليجني ثمار الجنوبيين؛ بل ليذكّرهم بكل فجاجة وغطرسة بمشاريعه السياسية التي تم سلقها خِلسة قبل هذه الحرب في فنادق صنعاء تحت مسمى مخرجات الحوار، ولسان حاله يردد: المخرجات أو الموت.

اليوم يستهجن حزب الإصلاح الشراكة العسكرية والسياسية بين الطرف الجنوبي - وعلى وجه الخصوص المجلس الانتقالي الجنوبي - وبين التحالف وتحديدا الإمارات، متهما الخليجيين بأنهم استغلوا ويستغلون القضية الجنوبية لأجندتهم وأطماعهم. حسناً، لنفترض صحّة هذا القول - وهو بالفعل فيه شيء من الصحة، فمثلما استغل الإصلاح القضية الجنوبية أكثر من مرة لمصلحته هاهي السعودية والإمارات تفعلان الشيء ذاته مع الجنوب - مع فارق أن الجنوبيين قد ظفروا من شراكتهم مع هذه الدولتين بشيء لا بأس به من المكاسب على الأرض وأضحت قضيته الوطنية والسياسية مفروضة بقوة عدالتها وجماهيريته على طاولة المجتمع الإقليمي والدولي، وبات الجنوب قوة محلية وإقليمية فاعلة وشريكاً أساسياً بأمن المنطقة ومصالحها، يصعب تجاهل حضوره وقوته، بصرف النظر عن مستقبل علاقته وشراكته بالشمال، (في حال لم تحدث هناك مفاجآت مخيبة للجنوب من دول الإقليم مستقبلاً)، وأن لم تكن هذه المكاسب المحققة بالقدر المأمول سياسياً، لكنها على كل حال تظل أفضل بكثير من شراكته الخاسرة والمكُلّفة مع حزب الإصلاح وخداعه!.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى