حقوق الإنسان بالانتقالي يتفقد أوضاع المحتجزين في شرطة القاهرة بعدن

عدن «الأيام» خاص

قام فريق من دائرة حقوق الإنسان في الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الأربعاء، بزيارة تفقدية إلى مركز شرطة القاهرة في العاصمة عدن.

 وخلال الزيارة التقى فريق دائرة حقوق الإنسان، ممثلاً برئيسة الدائرة، المحامية ذكرى معتوق، ونائب رئيس الدائرة د. عبد العزيز هادي، والمحامي عبداللطيف يسلم، التقوا بقائد شرطة القاهرة النقيب طارق علي الحاج، وأوضحت معتوق أن هدف الزيارة هو تفقد أوضاع المركز  والتأكد من حسن معاملة المحتجزين ومراعاة حقوقهم القانونية والإنسانية.

وشددت رئيسة دائرة حقوق الإنسان على ضرورة أن يقوم المركز بدوره في ضبط الأمن و الحفاظ على الاستقرار والسكينة العامة والحد من انتشار الجريمة، خاصة وأن منطقة القاهرة تعد محطة لاستقبال الوافدين والنازحين من المحافظات الأخرى.

وأكدت معتوق على أن المجلس الانتقالي الجنوبي، ممثلا بدائرة حقوق الإنسان، يحرص على كرامة المواطنين ويتابع باستمرار مستويات الالتزام بالقانون، لضمان حقوق كافة شرائح المجتمع وفي مقدمتهم رجال الأمن والقانون.

وبدوره نوّه د. عبد العزيز هادي، نائب رئيس دائرة حقوق الإنسان بضرورة توحيد الجهود وخلق الانسجام بين المواطن ورجل الأمن وتوعية الجيل الجديد لكي يدرك حقوقه وواجباته ويتفاعل بشكل إيجابي مع قضايا وطنه، وذلك قبل أن ينحرف الكثير منهم ويقعون ضحية التطرف والجريمة.

حقوق الإنسان بالانتقالي يتفقد أوضاع المحتجزين في شرطة القاهرة بعدن
حقوق الإنسان بالانتقالي يتفقد أوضاع المحتجزين في شرطة القاهرة بعدن

من جانبه، قدم النقيب طارق الحاج شرحاً عن آلية عمل إدارة الشرطة، موثقاً بالإحصاءات والبيانات والمستندات التي تُبيّن عدد الموقوفين ونسبة الجرائم التي تم البت فيها والتي مازالت قيد التحقيق، وتطرق إلى معاناتهم من شحة الإمكانيات التي تقيد عملهم إلى حد كبير.

وأكد الحاج أن هذه الصعوبات لن تثنيهم عن القيام بواجبهم، فقد شهدت منطقة القاهرة، العام الماضي وبداية هذا العام، انخفاضاً في معدل الجريمة ولا يزالون يطمحون في تغيير كثير من الأمور نحو الأفضل.

وبعدها طافت المحامية ذكرى معتوق ومرافقوها في عنابر الاحتجاز وتفقدت أحوال المحتجزين، وسألتهم عن المعاملة وما إذا كانوا يتعرضون للانتهاكات من أفراد الشرطة وتحدثت معهم عن أسباب اعتقالهم، حيث تجاوز بعضهم مدة التوقيف الاحتياطي وذلك بسبب عدم بت النيابة العامة في قضاياهم أو رفض السجن المركزي استقبالهم، فتضطر الشرطة إلى التحفظ عليهم.

وقد حرصت رئيسة دائرة حقوق الإنسان على تفقد إدارات وأقسام الشرطة واستمعت إلى العاملين فيها من الجنسين، وحثتهم على تحمل المسؤولية وبذل مزيداً من الجهد والتحلي بالشجاعة والأخلاق الحسنة في الظروف الصعبة التي يمر بها الجنوب، مقدمة الشكر لكل ضباط وأفراد مركز شرطة القاهرة على حسن الاستقبال والضيافة والجهود التي يبذلونها في تطبيق الأمن والحفاظ على الحقوق.

الجدير بالذكر أن هذه الزيارة أتت ضمن خطة شاملة تسعى دائرة حقوق الإنسان لتنفيذها وذلك لتفقد مدى التزام مراكز الشرطة بتطبيق مبادئ حقوق الإنسان ومراقبة ورصد الانتهاكات التي تمارس ضد المحتجزين في السجون، وكذلك الاطلاع على الصعوبات التي تواجه عمل تلك المراكز.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى