شرطة الرباط: قضايا الأراضي شغلتنا عن تتبع الخلايا الإرهابية

عدن «الأيام» خاص

أكد المقدم نجيب سالم خالد الردفاني، مدير أمن شرطة الرباط بمحافظة لحج، لـ«الأيام» أن مشكلتي التهريب ومنازعات ملكية العقارات تعد أساسيتين أمام مديرة أمن الرباط، بحكم الموقع الجغرافي الرابط بين عدن ولحج، الذي يعد المنفذ الوحيد لميناء عدن نحو المحافظات الشمالية.

وقال إن "منازعات الأراضي حرفت مسارنا عن القضايا الأمنية البحتة، فصرنا نتابع قضايا الأراضي وتركنا مهمتنا الأساسية في تثبيت الأمن وتتبع الخلايا الإرهابية وغيرها"، موضحا أنه خلال الثلاثة الأشهر الأول من هذا العام فقط حدثت ثلاث قضايا قتل على أرض بهذه المنطقة، وقضايا الاعتداء على ممتلكات الغير، وأن 100 قضية قتل تم رفعها، علاوة عن القضايا التي يتم حلها بالصلح من خلال تدخل العقلاء.

وأضاف "النظام السابق (نظام علي عبدالله صالح) خلف المشكلة المتعلقة بتغيير مخططات الشوارع وإصدار قرارات متعلقة بالملكية العقارية لأراضي الدولة"، مؤكدا أن "مصلحة أراضي وعقارات الدولة هي المخولة بهذا النطاق وتقوم بعملها على أكمل وجه، ونحن نقوم بالتنسيق مع أراضي وعقارات الدولة ومع القضاء ممثلا بالنيابة العامة والمحاكم".

وتابع الردفاني "إن أبرز مشكلات الأراضي تتمثل في البيع غير الشرعي وازدواجية البيع والشراء، حيث تجد شخصا معه أرضية صرفت له بعام 92م، والآخر معه عقد من الملاك"، مؤكدا أهمية تعاون المجتمع للتغلب على هذه المشاكل هذه التي تراكمت من 94م إلى 2020.

وأعرب عن تمنياته قائلا "نتمنى تضافر جهود ومساعي الشرفاء في هذا الوطن في التعاون مع رجال الأمن أينما وجدوا جراء استهدافهم".

واعتبر أن أغلب الجهود والنجاحات التي تحققها شرطة الرباط يعود الفضل بعد الله للعميد صالح السيد مدير أمن لحج الذي لعب دورا كبيرا في بسط الأمن والاستقرار وإزاحة الفوضى التي تحدث هنا أو هناك.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى