الانتقالي ولجنة التهدئة يتفقان على تشكيل لجان رباعية لخفض التصعيد بالجنوب

عدن «الأيام» خاص

قال المجلس الانتقالي الجنوبي، إن قيادة المجلس برئاسة اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية التقت، أمس، لجنة التهدئة للأوضاع العسكرية في الجنوب، ممثلةً باللواء فضل حسن محمد العمري، قائد المنطقة العسكرية الرابعة، والعميد ثابت مثنى جواس، قائد محور العند، قائد اللواء131 مشاة رئيس لجنة التهدئة، حيث بحثوا التقرير الخاص بلجنة التهدئة التي خرجت بخلاصة أولية في لقائها مع قادة ألوية الشرعية بمنطقة شقرة بمحافظة أبين أمس الثلاثاء.

وأوضح موقع الانتقالي أنه جرى تقسيم الاجتماع إلى جلستين، كُرّست الأولى للاستماع وتبادل الآراء بين الجانبين، فيما تمّت خلال الجلسة الثانية صياغة مبادئ الاتفاق.

وأضاف: "استعرض أعضاء لجنة التهدئة ما تضمنه محضر اجتماع هيئة رئاسة المجلس الانتقالي مع اللجنة، وتم الاتفاق على إبداء حسن النية من الطرف الآخر والالتزام بالتهدئة وعدم التصعيد العسكري والإعلامي، والالتزام بوقف التحشيد العسكري والاستفزازات الميدانية وعدم اللجوء للعنف، وفتح قنوات للتواصل بين الجانبين، وتهيئة المناخ المناسب للبدء بتنفيذ محددات اتفاق الرياض، إلى جانب الاتفاق على عقد لقاء مشترك خلال اليومين القادمين في مقر قيادة قوات التحالف".

الانتقالي ولجنة التهدئة يتفقان على تشكيل لجان رباعية لخفض التصعيد بالجنوب
الانتقالي ولجنة التهدئة يتفقان على تشكيل لجان رباعية لخفض التصعيد بالجنوب

كما ناقش اللقاء الملخص المقدم من قِبل اللجنة، فيما يخص تشكيل لجان رباعية مع أربعة من قيادة المجلس الانتقالي، وبحضور لجنة التهدئة، يكون هدفها الرئيسي حفظ التصعيد.
وتخلل اللقاء، التأكيد على أهمية التوجه نحو تمثيل اتفاق الرياض عبر لجان حُددت في السابق، وتوقفت عن أداء عملها بسبب التلكؤ في تنفيذ الشقين العسكري والسياسي بحسب الانتقالي.

وأشار الاجتماع، إلى أن هناك توجه لإجراء مشاورات للجلوس على طاولة الحوار والاتفاق على الحل النهائي لإنهاء الصراع القائم وحل القضية الجنوبية، بحيث يتفق عليه كل الأطراف داخل الرياض.

وأكد اللواء بن بريك، التزام قيادة المجلس الانتقالي بالتوجيهات في وقف إطلاق النار، وفي ما يخص حسن النوايا، فإن قيادة المجلس ترحب بجميع الإخوة الجنوبيين في كل المكونات السياسية والاجتماعية والأحزاب والأطياف بما فيهم جنوبيي الشرعية، على أن تصب كل الأفكار والمقترحات والحلول في مصلحة القضية الجنوبية.
وكان قد تم في الاجتماع، الاتفاق بأن تتكفل قيادة المنطقة العسكرية الرابعة ومعها لجنة التهدئة كجهة استشارية، بتشكيل هيئتين لمراقبة خطوط التماس ورصد أية خروقات أو تحركات مشبوهة.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى