البحسني: لن نسلم حضرموت لقوى معادية تعيد العناصر الإرهابية

المكلا «الأيام» خاص

كشف محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، أمس، أن الأجهزة الأمنية رصدت معلومات ومكالمات لعناصر وصفها بـ "التخريبية" تدعو إلى التحريض لإشعال خراب في حضرموت وتعطيل مسارها الأمني والتنموي.

وقال البحسني في بيان وجهه إلى أبناء حضرموت إن الأجهزة الأمنية والعسكرية باشرت، أمس، انتشارها في الشوارع "لحماية مصالح الناس ومنع إغلاق الشوارع"، داعياً المواطنين إلى الثقة في أجهزتهم الأمنية والعسكرية والمساهمة في حفظ النظام، وأن لا تهاون مع من يتم القبض عليه وهو ينفذ أعمالاً تخريبية ويعمل على قطع الشوارع.

وأضاف: "لقد اجتمعنا اليوم (أمس) بعدد كبير من القيادة العسكريين والأمنيين، وناقشنا معهم هذا الأمر، وقُدّمت معلومات استخباراتية مهمة حول العناصر التي تقوم بهذا التخريب وتهدف من ورائه إلى زعزعة أمن واستقرار المواطنين، ونحن في قيادة المحافظة والأجهزة العسكرية والأمنية لن نسمح بذلك أبداً، لأننا قدّمنا شهداء وضحايا وتم التخلص من أعتى تنظيم إرهابي، واليوم لن نسلّم حضرموت لعناصر وقوى معادية قد تسمح بعودة العناصر الإرهابية من جديد مستغلة هذا الوضع، وهي بذلك تعيق العمل الكبير الذي تم تحقيقه في المحافظة".

واختتم: "إن الوضع الحالي يتطلب أن نقف صفاً واحداً لنبذ العنف والخراب والحفاظ على نموذجية حضرموت وأمنها وعدم الانجرار خلف تظليل مجاميع صغيرة في الواتساب والفيسبوك لقيادة الناس إلى المجهول، وهو ما لن نسمح به ولن نفرط في أمن المحافظة واستقرار المواطنين بأي حال من الأحوال".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى