الحكومة تطالب البنك الدولي بإعفائها من الديون مؤقتاً

«الأيام» غرفة الأخبار

طالبت الحكومة اليمنية البنك الدولي بإعفائها من الديون بشكل مؤقت، نظراً لطبيعة التحديات الراهنة.
جاء ذلك في جلسة مباحثات رسمية افتراضية، بين رئيس مجلس الوزراء معين عبدالملك، ونائب رئيس البنك الدولي لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فريد بلحاج.

وتطرقت المباحثات إلى آليات تطوير برامج تدخل البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية والتركيز، على تقديم الدعم المباشر للمواطن ودعم مؤسسات الدولة ومساندة جهود الحكومة في مواجهة تأثيرات التغيرات المناخية، وفقاً لوكالة سبأ.
كما تمت مناقشة المقترحات والرؤى لمساندة الحكومة في الاستمرار بتغطية استيراد المواد الأساسية للتجار اليمنيين، وبناء شراكات مع القطاع الخاص لتنفيذ مشاريع حيوية في البنى التحتية، وتوسيع دفع رواتب موظفي الدولة لما لذلك من أثر في تخفيف حدة الأزمة الإنسانية وتحريك عجلة الاقتصاد.

وبحث الجانبان، عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وسبل تعزيز الجهود الوطنية لمواجهة جائحة فيروس كورونا، وإدراج اليمن ضمن مشاريع إقليمية جديدة للبنك الدولي، وإعفائها بشكل مؤقت من الديون، نظراً لطبيعة التحديات الراهنة.
ووضع رئيس الوزراء، البنك الدولي أمام الأوضاع الاقتصادية الحرجة لليمن في ظل جائحة كورونا، والكوارث الطبيعية جراء المنخفض المداري وتداعياته على المستوى الصحي والإنساني والخدمي.

وقال رئيس الوزراء: "في ظل هذه الظروف بالغة التعقيد، فإن اليمن بات يحتاج إلى مساعدة ودعم ومعرفة وتفهم أكبر للظروف التي يمر بها والتي تحتاج إلى رؤية شمولية تأخذ بالاعتبار احتياجات المواطنين في الجوانب الأساسية، وتطوير برامج التدخل في إعادة بناء المؤسسات وتقديم الخدمات". وشدد، على أهمية البناء على ما تم إنجازه خلال السنوات الماضية، والعمل على بناء شراكة حقيقية بين البنك الدولي ومؤسسات الدولة التي أثبتت فاعليتها في تنفيذ المشاريع.
بدورها، عبرت قيادة البنك الدولي في المباحثات عن اهتمامها بدعم اليمن ومؤسساتها وإدخالها في مشاريع إقليمية جديدة.

وأكدت قيادة البنك الدولي، على أهمية هذا اللقاء المثمر وما طرح فيه من أفكار ورؤى سيتم أخذها بعين الاعتبار والعمل سريعاً في ترجمتها على أرض الواقع، من خلال التدخلات التي يقوم بها البنك الدولي، لأهمية الوقوف مع اليمن في ظل هذا الوضع الصعب.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى