الكابتن جمال العبد لـ«الأيام»: في حسان أخذوني لحما ورموني عظما

إلتقاه: سالم حيدرة صالح

* قال الكابتن جمال العبد نجم الزمن الجميل الذي كان يلعب لفريق حسان: "خدمت فريق نادي حسان لكرة القدم، بكل ما أوتيت من قوة الشباب ومثلته خير تمثيل وكنت أصول وأجول معه ، في كل الملاعب الرياضية ، إلا أن الإدارات الحسانية التي تعاقبت على رئاسة نادينا لم تعرف بقدري ، بعد أن (أخذتني لحماً ورمت بي عظماً على قارعة الطريق) .. نعم تناست كل ما قدمناه ، أنا وزملائي اللاعبين للفريق الحساني (فارس أبين) أيام الزمن الرياضي الجميل .. وكان أول من وقف ضد قرار السلطة المحلية قبل سنوات ، عندما شرعت بتحويل ملعب البلدية بمدينة زنجبار التابع لنادي حسان الرياضي كسوق للباعة المتجولين في المدينة ، ونحن نحب نادينا وخدمناه خلال الايام الخوالي ، ولم نتسول أو نستغل إسم الفارس لتحقيق مكاسب شخصية كما فعل من يدعون حبهم لهذا النادي العريق والذين قاموا ببناء الفلل واشتروا السيارات وتاجروا بلاعبي النادي ، وباعوهم بأرخص الأثمان، علماً أن هناك نجوماً كثيرين من الزمن الكروي الجميل في الفريق الحساني يعيشون حالياً أوضاعا معيشية صعبة ، وهم بحاجة إلى لفتة طيبة مسئولة من السلطة المحلية في المحافظة ، لتكريمهم التكريم اللائق الذي يليق بهم كنجوم خدموا الفريق وبذلوا كل جهودهم في الملاعب الرياضية .. واليوم للأسف الشديد أصبحوا في عالم النسيان ، بعد أن أصبح نادي حسان مثل : (القطة التي تأكل أولادها).

* واختتم الكابتن جمال العبد تصريحه بالقول : "إن اللاعب الحساني الموهوب ، أصبح اليوم (لا حول له ولا قوة) ، حيث لا يهتم به أحد ، لأنهم لو كانوا وجدوا الاهتمام كان سيكون لهم شأن كبير في عالم الساحرة المستديرة ، وللأسف كل إخفاقات حسان وما وصل إليه اليوم من وضع مأساوي كان بسبب المتاجرين بسمعته والذين باعوا لاعبيه لمن يدفع كثيراً".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى