قائد محور بيحان يفر من المستشفى بعد اشتباه إصابته بكورونا

المكلا «الأيام» خاص

حذر مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بساحل حضرموت من التعامل مع قائد عسكري تابع للقوات الشرعية واصفا إياه بحالة اشتباه بفايروس كورونا.

وقال مدير صحة ساحل حضرموت د.عبدالله مبارك كعيتي في رسالة وجهها إلى مدراء مكاتب الصحة بالمديريات ومدراء المستشفيات الحكومية والخاصة والتعاونية، حصلت «الأيام» على نسخة منها، إنه، نظرا لخطورة الوضع الصحي، يجب عدم التعامل مع المريض مفرح محمد علي بحيبح (قائد محور بيحان) لأنه حالة اشتباه بفايروس كورونا، وافدة إلى محافظة حضرموت الساحل.

وأوضح د.كعيتي في رسالته إلى رئيس العمليات المشتركة بشأن المدعو بحيبح أنه وصل إلى المكلا مساء الجمعة الماضي، وكان يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة وكحة جافة وصعوبة في التنفس، وبعد المعاينة والفحص السريري في نقطة الصلب تبين أنه حالة يشتبه بإصابتها بفايروس كورونا؛ بسبب ارتفاع ضغط الدم وتسارع نبضات القلب وهبوط نسبة الأكسجين في الدم إلى جانب الأعراض الأولية.

وأكدت الرسالة أنه بسبب عدم توافر محاليل فحص الفايروس في النقطة الأمنية تم إحالة المريض إلى مستشفى شهيد الواجب الدكتور رياض حبور الجريري للحميات، ليتلقى هناك الرعاية الصحية اللازمة، حيث ارتفعت نسبة الأكسجين بالدم إلى 97% بعد أن كانت 78%، لكن المريض أصر على مغادرة المستشفى، مما دفع الإدارة إلى إخلاء مسؤوليتها إزاء خروجه من خلال توقيع ابنه المرافق له على تعهد يحمله مسؤولية تبعات ذلك التصرف الأرعن.

بحيبح الفار من شبوة مازال يتجول في المكلا وأفراد حراسته، مما يزيد من قلق السلطات الصحية، ويعرض كثيرا من المواطنين إلى خطر الإصابة بالفايروس نتيجة اللامبالاة وعدم الاكتراث بعواقب عدم الامتثال لتعليمات الجهات المعنية.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى