البنك الدولي يدعم اليمن بـ 76 مليون دولار لمواجهة كورونا والجراد

«الأيام» غرفة الأخبار

كشف مسؤول يمني اعتماد البنك الدولي تمويل مشروعين خلال الربع الثاني من العام الحالي 2020 الأول؛ لمواجهة تداعيات جائحة (كوفيد - 19) بنحو 26 مليون دولار، والثاني؛ لمكافحة الجراد بقيمة تتجاوز 50 مليون دولار.

وأوضح الدكتور نجيب العوج وزير التخطيط والتعاون الدُّوَليّ اليمني في تصريحات لـ «الشرق الأوسط» أن البنك الدُّوَليّ أقر اعتماد المشروعين في جدولته للربع الثاني من العام الحالي، وأضاف: "المشروع الأول هو لمواجهة تداعيات جائحة كورونا (كوفيد - 19) الذي تعانيه بلادنا، والذي ستنفّذه وزارة الصحة والسكان بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بقيمة 26.9 مليون دولار".

وتابع العوج: "المشروع الثاني الذي أقره البنك الدُّوَليّ هو لمكافحة الجراد بقيمة 25 مليون دولار، حيث ستنفذه منظمة (الفاو) بالتعاون مع وزارة الزراعة اليمنية".
وتطرق وزير التخطيط والتعاون الدُّوَليّ إلى تدخلات البنك الدُّوَليّ في منح القروض لليمن وزيادة الدعم لقطاعي الرعاية الصحية والحماية الاجتماعية خلال الفترة الماضية، مشيراً إلى أن البنك قدم 450 مليون دولار خلال عام 2019 لعدد من المشاريع والاحتياجات الناشئة عن الحرب، ومنها المشروع الطارئ، وبرنامج الرعاية الصحية عبر الأمم المتحدة.

وحسب الوزير، استمر البنك الدُّوَليّ أيضاً في تقديم مساعدات عبر مؤسسات وطنية اكتسبت سمعة جيده مثل الصندوق الاجتماعي للتنمية، ومشروع الأشغال العامة، ووكالة تنمية المنشآت الصغيرة. وأضاف: "تم التركيز على المشاريع كثيفة العمالة، كما قامت وزارة التخطيط والتعاون الدُّوَليّ بالتوقيع مع البنك الدُّوَليّ في الإعداد لمشروع رأس المال البشري من خلال إعداد الدراسات وتعزيز البحث والقياس والدعم لتسريع التقدم في زيادة نتائج رأس المال البشري الذي سيؤدي إلى زيادة الوعي وزيادة الطلب على التدخلات لبناء وتطوير قطاعي التعليم والصحة".

كان وزير التخطيط والتعاون الدُّوَليّ اليمني قد دعا في وقت سابق المانحين والمنظمات الدولية، إلى إجراء تصحيح شامل لآلية العمل الإغاثي في اليمن من خلال انتهاج مبدأ اللامركزية في توزيع المساعدات، ومراجعة قوائم الشركاء، والموظفين المحليين العاملين في تلك المنظمات، وضمان إيصال المعونات إلى مستحقيها.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى