أمن ردفان يقبض على المتهمين بقتل الشابين الحدي والحميقاني

زنجبار «الأيام» خاص

تمكنت الأجهزة الأمنية بردفان أمس من إلقاء القبض على المتهمين بقتل الشابين صالح علي الحدي وعلاء الحميقاني بمدينة زنجبار، بالتنسيق مع قائد اللواء 12 العميد عثمان معوضة ورئيس العمليات المشتركة بأبين العميد طيار محمد جواس وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية بردفان.

المتهم صلاح حنش
المتهم صلاح حنش
وبحسب مصدر أمني، فقد تم تسليم المتهمَين: صلاح عبدالحميد صالح حنش وزميله خالد المزاحمي من قبل الأجهزة الأمنية بردفان إلى الأجهزة الأمنية بأبين وأودعا السجن المركزي بزنجبار مع ثلاثة متهمين تم القبض عليهم سابقا، موضحاً أن التحقيقات ستتواصل وبعد استكمال الإجراءات القانونية سيتم إحالة المتهمين إلى النيابة تمهيدا لمحاكمتهم.

وكان المتهمون قد استدرجوا يوم الجمعة الماضية الشاب الحدي وزميله الحميقاني إلى جوار الصالة الرياضية المغطاة لغرض بيعهما سلاح وذخائر، وعند وصولهما باشروهم بوابل من الرصاص.

وقامت الأجهزة الأمنية والعسكرية وعدد من الشخصيات الاجتماعية بمتابعة قضية مقتل الشابين وكللت جهودهم بالقبض على الجناة في منطقة حبيل جبر بردفان التي فروا إليها بعد ارتكابهم جريمة القتل وسلموا للأجهزة الأمنية في أبين لاستكمال التحقيقات معهما.

هوية المتهم صلاح عبدالحميد صالح حنش
هوية المتهم صلاح عبدالحميد صالح حنش

وأصدر أولياء دم الضحايا صالح علي صالح الحدي وعلاء قاسم علي الحميقاني الحدي أمس بياناً شكرت فيه كل من بذلوا الجهود للقبض على المتهمين.

نص البيان: «بسم الله القائل "إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ".

والحمد لله على ما أصابنا من ألم إزاء الجريمة الجبانة الغادرة بجوار الصالة المغلقة في محافظة أبين زنجبار التي طالت أبناءنا صالح علي نجل الشهيد علي صالح الحدي وزميله علاء الحميقاني الحدي إثما وعدوانا دون سبب يذكر من قبل شلة منزوعة الضمير والأخلاق ومجردة من الإنسانية والوازع الديني مساء يوم الجمعة 11 سبتمبر 2020.

وإننا إذ نتقدم بجزيل الشكر والعرفان أولاً لكل من قدم لنا التعازي والمواساة سواء بالحضور أو الاتصال أو بالرسائل وعلى مواقع التواصل المختلفة، ثم نتقدم بجزيل الشكر والتقدير لكل المتضامنين معنا والوقوف أمام هذه الجريمة البشعة والمطالبة بالجناة لينالوا جزاءهم العادل، كما نشكر القيادات التي وقفت بحزم أمام هذه الجريمة وعلى رأسهم العميد طيار محمد جواس رئيس العمليات المشتركة وقائد محور أبين والعميد عثمان معوضة قائد اللواء 14 صاعقة والعقيد أكرم الحنشي قائد اللواء 11 صاعقة والشيخ عبدالله الحوتري رئيس انتقالي أبين والعميد سالم الحامدي مدير شرطة زنجبار وعِبد سند قائد الحزام الأمني زنجبار وحسين حلبوب قائد نقطة دوفس والمقدم أكرم الردفاني مدير السجن المركزي بأبين وأبو ناصر الضالعي، وجميع الشرفاء من أبين وردفان ويافع ومن مختلف الجنوب الذي كان لهم دور كبير في الضغط وتتبع بقية الجناة حتى تم القبض عليهم وتسليمهم يومنا هذا إلى أمن محافظة أبين.

وكل الشكر والتقدير لجميع أبناء الجنوب الذين كانوا حريصين على اللحمة الجنوبية وعلى وجه الخصوص الذين كان لهم الدور البارز في كشف الجناة وملاحقتهم والقبض عليهم، ونسال الله أن يعم البلاد الأمن والأمان والسكينة العامة».

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى