كلمتنا: عندما يتقابل فريقا الشبيبة المتحدة الواي والهلال

«الأيام الرياضي»المراقب الرياضي :

سيشهد الجمهور الرياضي اليوم الأحد 17 أغسطس 1958م على ملعب المدرج البلدي بعدن أعنف مباراة بين ناديين كبيرين احتلا مكانة مرموقة في الوسط الرياضي والاجتماعي على السواء.. ذلكم هما: فريقا ناديي الشبيبة المتحدة (الواي) والهلال.. وعندما يتقابل الفريقان الكرويان لهذين الناديين تتجه الأنظار عادة إليهما باهتمام شديد، ويحرص كل هاو للكرة أن يشهد صراع هذين الناديين الاتحاديين، وذلك لأن التنافس بينهما قوي، ولكنه تنافس شريف يرجع إلى حرص الشبيبة المتحدة الواي على أن يظل محتفظاً بنصره على الدوام في كل مباراة يلعب فيها ضد الهلال، والهلال هو الآخر يحرص في كل مباراة أن يأخذ الثأر من الشبيبة المتحدة إذا لم يوفق فريق الهلال (أ) في الانتصار على فريق الشبيبة (أ) في دورات سابقة، بالرغم من أن الهلال كان ينزل في غالبية تلك الدورات بكامل قوته، تلك القوة التي كانت تفوق قوة الشبيبة.

وكم تحدث المناقشات والجدال حول انتصار هذا الفريق أو ذاك، وترى مشجعي الفريقين يترددون على المتباريين لمعرفة اللاعبين قبل أن ينزلوا المباراة، وتراهم يقترحون بتأخير هذا اللاعب، وإنزال ذلك اللاعب، والذي لا يستطيع نقد بعض اللاعبين، فإنه يرسل نقده بإسم مستعار عن طريق البريد، وإلى جانب هذا تكثر منافسات الرهان بمئات الشلنات وبالساعات وبصور مختلفة.. هذه صورة خاطفة لما يسبق مباراة الهلال والشبيبة، وهي صورة ترينا مدى أهمية هذين الناديين العظيمين في منطقة عظيمة كالشيخ عثمان، اعتادت أن تخلق الأبطال الرياضيين، الذين ملأت شهرتهم ملاعب كرة القدم، وبعد.. إنك يا أخي الرياضي على موعد اليوم مع الهلال والشبيبة. اللذين ألف الاتحاد الرياضي بين قلوب أعضائهما، فسنرى لاعبي الفريقين وقد خرجوا من الملعب بابتسامات عريضة، تعبر عن التآخي والمودة.. بقي أن تعلم أن الفائز منهما سيلعب ضد فريق الأهلي الذي هزم النجم الأزرق في مباراة الأحد الماضي بهدفين.

«الأيام» العدد 8 في 17 أغسطس 1958م