حروي الصقر: الاتحاد حاول فرض سياسة الأمر الواقع ونسى بنود نظامه الأساسي

«استراحة الرياضي» متابعات:

بعد عودة أزمة كرة القدم إلى الواجهة من خلال رفض أندية الصقر، التلال، الجيل، 22مايو، خوض الجولة الاولى كونهم أصحاب حق في نقاطها حسب قرار اللجنة الموقتة .

اتصلت «الأيام الرياضي» بالأخ رياض عبدالجبار الحروي، نائب رئيس نادي الصقر وسألته عن موقف الأندية الأربعة فقال: «موقفنا كأربعة أندية واضح ولا يحتاج الا لفهم من قبل اتحاد الكرة في اعتماد قرار اللجنة المؤقتة فيما يخص الجولة الاولى .

أما الجولة الثانية فنحن مستعدون لان نلعبها ولكن بكل أسف أن الاتحاد حاول فرض سياسة الأمر الواقع علينا وابتعد عن وعوده في العمل بمبدأ لا ضرر ولا ضرار».. وقال : «إن الاتحاد حتى اليوم لم يشكل لجانه العاملة وإنما اكتفى بتسمية رؤسائها وخصوصاً لجنة المسابقات التي يرتكز عليها عمل الاتحاد فيما يخص الانشطة الداخلية رغم ان المادة (45) من قانون النظام الأساسي تنص أنه على الاتحاد تشكيل لجنة المسابقات من رئيس ونائب وخمسة أعضاء الا أن ذلك لم يحصل حتى اليوم.

كما ان المادة (75) تنص أنه يتم من قبل لجنة المسابقات اختيار لجنة خاصة تهتم بشؤون الدوري كالاحتجاجات ويتم اعتماد ذلك من قبل الاتحاد وهذا أيضاً غير موجود».

كذلك فإن لجنة الطوارئ التي يتحفنا بها الامين العام للاتحاد مازالت غائبة وليس لها أي حضور رغم أنه حسب المعروف أن يتم تشكيلها بعد أن يتم اختيار كل اللجان وانجازها بشكل نهائي واعتماد برامجها فأين مصداقية العمل الذي يدعيه الاتحاد وكيف سيتم التعامل دون وجود لجنة للمسابقات بعد أن سمي رئيسها حسن رشدي فقط وهو عضو في الاتحاد اما باقي اعضاءها فلا يزالون غير معروفين ولم نسمع أو نقرأ عنهم.

لذلك نحن نطالب باعتماد نتائج الجولة الأولى كونها جاءت من قبل لجنة شرعية كما أقرت ذلك اللجنة الاولمبية في اجتماعها الاول برئاسة الاخ عبدالرحمن الاكوع، وزير الشباب ورئيسها».

واختتم حديثه: «نحن لن نقف في طريق اللوائح لأننا نحترمها ولكن نتمنى أن لا تكون موجهة ضد أحد في الأيام القادمة».