الملعب الرياضي .. (شرف) واعتزال (محفوظ)!!

«استراحة الرياضي» عادل الأعسم:

قبل عامين تقريبا، قابلت النجم الخلوق شرف محفوظ في مبنى الاتحاد العام لكرة القدم بصنعاء، ومعه صديقه التلالي عبدالفتاح بسارة والنائب البرلماني المحترم انصاف مايو.. وكانت اللجنة المؤقتة السابقة برئاسة الشيخ حسين الأحمر، ونائبه الشيخ أحمد العيسي هي التي تقود اتحاد الكرة حينها.

- كان شرف محفوظ في ذلك الوقت يتابع الأمانة العامة للجنة المؤقتة باتحاد الكرة، للتواصل مع نادي الريان القطري لأخذ موافقته للمشاركة في اعتزال هداف العرب.

- يومها كان النجم الذهبي حائراً ولمست في حديثه بعضاً من الاستياء لأنه لم يجد التفاعل المطلوب من الأمانة العامة للجنة المؤقتة، والاهتمام الجاد مع المراسلات والتحضيرات التي يقوم بها لمهرجان اعتزاله.

- قلت له ببساطة ووضوح: لن تجد في اتحاد الكرة من يتجاوب معك ويهتم فعلياً ومادياً بمهرجان اعتزالك أفضل من الشيخ أحمد العيسي، اذهب لمقابلته، واطرح الموضوع عليه، وستجد عنده ومنه خيراً إن شاء الله.

- بعدها لم أتحدث مع شرف حول الموضوع وتابعت كغيري- وعلى مدى العامين الماضيين- التداعيات والتقلبات التي مرت بها التحضيرات لمهرجان الاعتزال، ما بين صعود وهبوط، ومواعيد متعددة وفرق مختلفة، وتأجيل وتأخير عاد معه الهداف الذهبي في النصف الثاني من الموسم الماضي ليلعب بعض المباريات مع فريقه الذي وضع حداً لسنوات طوال عجاف وتوج بطلاً، الأمر الذي اعتبره المتابعون أروع مناسبة لاعتزال اللاعب الكبير، وفريقه بطلا وناديه يحتفل بمئة عام على تأسيسه، لكن ذلك لم يحصل وانتهى الحال بشرف محفوظ هذا الموسم مدرباً لفريقه، تاركاً موضوع الاعتزال نهباً للقيل والقال وللتأويلات والاجتهادات المتباينة.

- وقبل أكثر من شهر قابلت صديق شرف محفوظ، وأخبرني- بوجود أحد الاصدقاء المشتركين- أن العيسي أبدى استعداده بلا حدود لتبني وتنظيم مهرجان الاعتزال بموجب أي تصور أو مقترحات يراها اللاعب مناسبة، لكن إدارة نادي التلال أصرت على أن يقام مهرجان الاعتزال تحت رعاية وتنظيم وبمعرفة النادي.

- وهذا يعني أن الشيخ العيسي ليس لديه أي مانع لتبني مهرجان اعتزال اللاعب الكبير، أو المشاركة فيه، لكن ذلك لن يتم إلا بموافقة نادي التلال أو بطلب منه، أو أن يصل اللاعب مع ناديه الى طريق مسدود بحيث يتضح أن النادي ليس بمقدوره تنظيم وإقامة مهرجان الاعتزال .

- نجاح مهرجان الكابتن عبدالرحمن سعيد بمشاركة نادي العين الإماراتي أعاد إلى السطح موضوع اعتزال الكابتن شرف محفوظ، وارتفعت وتيرة الاستياء خاصة لدى محبي النجم التلالي اليمني الكبير، وتساءل بعضهم: لماذا لا يرعى الشيخ العيسي ويتبنى مهرجان اعتزال هداف العرب، كما فعل مع لاعبين غيره أقل منه شهرة ومستوى وعطاء ونجومية، طالما وأن نادي التلال لم يستطع- حتى الآن- إقامة مهرجان الاعتزال المنتظر؟!

- وعندما كتبت هنا الاسبوع الماضي رداً على رسالتين تلاليتين وقلت : "يمكنني التأكيد بثقة على أن العيسي مستعد لتنظيم أروع مهرجان اعتزال لهداف العرب.. المطلوب فقط أن تنفض إدارة نادي التلال يديها من هذا الموضوع".. اتصل بي الأستاذ حسن سعيد، نائب رئيس نادي التلال معاتباً.

- نائب رئيس نادي التلال قال كلاماً محترماً وطيباً، ليس غريباً أن يصدر عن رجل مهذب وواع مثله، يحترم نفسه ويحترم الآخرين.. وقال: "إن التلال لن ينفض يديه أبداً من مهرجان اعتزال شرف محفوظ، وبدلاً عن مطالبة التلال بنفض يديه لماذا لا تطالبون الجميع: إدارة التلال والشيخ العيسي وغيرهما من الهيئات والشخصيات بالتعاون جميعاً في إقامة وإنجاح مهرجان اعتزال هذا اللاعب الكبير؟!".

- وأضاف إن مبادرات الشيخ العيسي، بتبني مهرجان اعتزال الكابتن عبدالرحمن سعيد وغيره من اللاعبين تستحق التقدير والاحترام، ونحن في إدارة نادي التلال نقدم دعوة مفتوحة للجميع وعلى رأسهم رئيس اتحاد الكرة الشيخ العيسي للمشاركة في إقامة مهرجان اعتزال شرف محفوظ، وهو إذا كان لاعباً تلالياً إلا أنه لاعب يمني، وأعطى للوطن كله، وواجب على وطنه أن يكرمه وليس نادي التلال فقط.

- وبرر نائب رئيس التلال تأخير اعتزال شرف محفوظ بالقول إن التلال يمكنه أن يقيم الاعتزال في أي وقت، لكننا حريصون على إقامة مهرجان كبير يليق بمكانة ونجومية وتاريخ وعطاء شرف محفوظ، وهذا يتطلب إعداداً وتحضيراً مناسباً جداً خاصة من الناحية التنظيمية والدعائية والإعلانية.

- وكشف الأستاذ حسن سعيد عن معلومات حول مهرجان الاعتزال، منوها بأنه لم يود الحديث عنها لولا أن الكلام كثر عن هذا الموضوع، وقال إن إدارة التلال وقعت عقداً مع شركة إعلانات كبيرة بمبلغ 6.400.000 ريال تتولى بموجبه الإعداد والتحضير للمهرجان من الناحية الدعائية والإعلانية على مستوى رفيع، وقد تم قطع شوط كبير في هذا المجال وحدد الموعد الأولي لإقامة مهرجان الاعتزال ما بين النصف الثاني لشهر أغسطس وبداية شهر سبتمبر القادم، وسيحدد الموعد النهائي حسب ظروف وموافقة الفريق الذي سيشارك في المهرجان، حيث يتم التواصل حاليا مع عدد من الأندية العربية من الإمارات ولبنان (تضامن صور) ومصر التي نسعى الى استقدام ناد كبير منها.. وتفاصيل أخرى لا يسمح الحيز هنا بسردها.

- عموماً.. هذا كلام طيب وجميل، ونحن لسنا ضد إدارة التلال، ولكننا - مثل الكثيرين غيرنا- نهدف إلى إقامة مهرجان الاعتزال اللائق بهداف العرب، لأن تأجيله المتكرر وتأخيره أكثر سيفقده الكثير من بريقه وقيمته ومعناه.

- وعندما يكون النادي كبيراً واللاعب كبيراً، يكون الكلام كثيراً

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى