السفارة الاميركية بالجزائر تحذر رعاياها من مخاطر ارهابية

> الجزائر «الأيام» ا.ف.ب :

>
حذرت السفارة الاميركية في الجزائر مواطنيها من مخاطر ارهابية ودعتهم الى التخفيف من تنقلاتهم وتجنب الاماكن التي يتردد عليها الاجانب.

وقالت السفارة في بيان بث مساء أمس الأول على الانترنت "في مواجهة مؤشرات تدل على احتمال وقوع اعتداءات ارهابية في العاصمة الجزائرية، دعت السفارة موظفيها الى تجنب التنقلات غير الضرورية في المدينة حتى اشعار آخر".

واضافت السفارة انها "حثت الاميركيين المقيمين في الجزائر على الحد من تحركاتهم وتجنب الاماكن التي يتردد اليها الاجانب مثل المطاعم والملاهي الليلية والكنائس والمدارس".

وطلبت السفارة من الاميركيين "توخي الحذر واليقظة والالتزام بالتعليمات الامنية".

وياتي التحذير بعد خمسة اسابيع من اعتداءين انتحاريين استهدفا في الحادي عشر من كانون الاول/ديسمبر مقر المجلس الدستوري واثنين من وكالات الامم المتحدة في العاصمة الجزائرية.

واسفر الاعتداءان اللذان تبناهما تنظيم القاعدة عن سقوط 41 قتيلا منهم 17 موظفا في الامم المتحدة معظمهم من الجزائريين.

واعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون فتح تحقيق حول ظروف الاعتداء على وكالتي المنظمة في حي حيدرة الفخم بالعاصمة الجزائرية.

وانتقد رئيس الحكومة الجزائرية عبد العزيز بلخادم القرار كما ندد به وزير الداخلية يزيد زرهوني بشدة.

ورفضت الجزائر بانتظام ان تاتي لجان دولية تحقق في الجزائر باعمال ارهابية لانها تعتبر ان هذا الامر يعود اليها فقط في اطار الحفاظ على السيادة الوطنية.

واوصت بريطانيا الاربعاء في بيان لوزارة خارجيتها رعاياها بعدم التوجه الى الجزائر الا في حال الضرورة القصوى بسبب مخاطر وقوع اعتداءات.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى