تصريحات القرضاوي حول التشيع وايران تثير انتقادات حادة في مصر

> القاهرة «الأيام» منى سالم :

>
الشيخ يوسف القرضاوي
الشيخ يوسف القرضاوي
اثارت الاتهامات المتكررة للداعية الشيخ يوسف القرضاوي لايران بالسعي الى نشر المذهب الشيعي في الدول السنية انتقادات مثقفين مصريين وخصوصا قوله بانها تمارس نوعا من "الاستعمار الجديد"، حتى ذهب بعضهم الى التحذير من "فتنة بين السنة والشيعة".

وكتب المفكر الاسلامي طارق البشري في صحيفة "الدستور" المصرية المعارضة أمس السبت مقالا بعنوان "فتنة السنة والشيعة" ينتقد فيه ما اسماه "الفاشية ضد الشيعة" والتي قال ان العالم الاسلامي يشهدها الان.

واكد ان "الفاشية الان باسم السنة جميعا ضد الشيعة بعامة لهو اخطر ما يمكن ان يواجه الامة الاسلامية لانه يحول بأس المسلمين الى بعضهم البعض بدلا من" توجيهه الى "الغازين لارضهم المستعبدين لاوطانهم".

والقلق من صراع سني شيعي ناجم عن تداعيات العنف الطائفي في العراق لدى اندلاعه في العام 2006.

وكان دعم ايران للشيعة في العراق عزز مخاوف بعض الدول الخليجية ذات الغالبية السنية خصوصا مع وجود اقليات شيعية مهمة فيها.

وقال البشري الذي كتب مؤلفات عدة في الفكر الاسلامي ابرزها سلسلة دراسات تحت عنوان "في المسألة الإسلامية المعاصرة"، ان "هذه الفاشية جمعت بين من عرفوا بالاعتدال وبين من عرفوا بالغلو ودعوا الى العنف" في اشارة غير مباشرة الى القرضاوي المعروف بانه من علماء المسلمين المعتدلين.

واعتبر ان الجدل حول "التبشير الشيعي" لا يفيد الا "السياسات الاميركية الاسرائيلية التي تعمل على محاصرة حزب الله وهو من اهم قوى المقاومة الوطنية (...) وضرب النظام الوطني في ايران المناوئ للعدوان الاميركي الاسرائيلي في المنطقة".

وشدد الكاتب المصري على ان السنة الذين يشكلون "غالبية" المسلمين يتحملون "بموجب حجم الغالبية ووزنها المسؤولية الاكبر في حفظ وحدة الجماعة".

وقد جدد القرضاوي في تصريحات لقناة "اوربت" الفضائية السعودية الخميس اتهاماته لايران بالسعي لمد النفوذ الشيعي في الدول السنية.

ونقلت عنه صحيفة "المصري اليوم" قوله "لا ارضى لبلد عربي او اجنبي مهاجمة ايران ولا ارضى ان تهاجم ايران اي بلد عربي خصوصا ان بعض الايرانيين لديهم احلام امبراطوية وهذا خطأ وخطر".

وتابع ان "ما يحدث عمل منظم، غزو له اهدافه ووسائله ورجاله وليس غزوا دينيا انما سياسي. تحاول ايران فرض نفوذها على من حولها ونحن نرفض التبعية لاستعمار جديد ايراني او غير ايراني".

واضاف القرضاوي المقيم في قطر منذ سنوات عدة "عندما تركت مصر قبل 47 عاما لم يكن فيها شيعي واحد والان هناك الكثير منهم فمن ادخلهم في التشيع؟ ومصر هي بلد الازهر وقلعة السنة".

ولا توجد احصائيات حول عدد الشيعة في مصر التي يشكل السنة الغالبية العظمى من سكانها البالغ عددهم 80 مليون نسمة.

يذكر ان الازهر اعترف بالمذهب الشيعي الجعفري العام 1959 ابان عهد الشيخ محمود شلتوت.

من جهته، اكد كاتب اسلامي اخر هو فهمي هويدي ان "الزوبعة التي اثارها حديث القرضاوي عن الشيعة كشفت النقاب عن وجود تيارين او نمطين من التفكير في الساحة الاسلامية، احدهما مهجوس بالدفاع عن الطائفة، والثاني مشغول بالدفاع عن الامة".

وحذر من ان "الاستغراق في الغيرة على المذهب علي النحو الذي ينتهي بشق الصفوف بما يؤدي الي اضعاف الجميع في مواجهة التحديات المصيرية التي لن ترحم الشيعة والسنة معا".

وانتقد هويدي ضمنا القرضاوي اذ اعتبر انه "ليس غريبا ان يدخل المتعصبون والمهيجون في الجدل ما بين التيارين ولكن الغريب ان يصدقهم نفر من العقلاء، والاغرب ان يجذبوا الى صفهم بعض العلماء، وتلك كلها من تجليات الفتنة".

وقد دار سجال بين القرضاوي ومراجع شيعية وجهت انتقادات عدة لمواقفه وتصريحاته حول ما يعتبره "مدا شيعيا".

وقال المرجع الشيعي اللبناني الشيخ محمد حسين فضل الله "لم اسمع عن الشيخ القرضاوي اي موقف ضد التبشير (المسيحي) الذي يريد اخراج المسلمين عن دينهم (...) او اي حديث عن اختراق العلمانيين او الملحدين للواقع الاسلامي".

واعتبر الامين العام لمجمع التقريب بين المذاهب في ايران آية الله محمد علي تسخيري مطلع الشهر الجاري في بيان ان انتقادات القرضاوي للمذهب الشيعي "مثيرة للفتنة وناجمة عن ضغوط الجماعات التكفيرية والمتطرفة التي تقدم معلومات مفتراة".

لكن القرضاوي رد مدافعا عن موقفه قائلا ان التسخيري "نسي انني لم اكن في يوم ما مثيرا للفتنة بل داعيا الى الوحدة والالفة ووقفت ضد هذه الجماعات المتطرفة وحذرت من خطرها". (أ.ف.ب)

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى