مقاطع من سيرة الجيل الذهبي للكرة اليمنية.. حامي الحمى الكابتن عبدالجبار عوض سعيد نجم فريق شباب الجزيرة الرياضي

«الأيام الرياضي» عوض بامدهف:

حامي الحمى الكابتن عبدالجبار عوض سعيد نجم ومدافع فريق شباب الجزيرة الرياضي من مواليد المعلا عدن، وهو أحد المكرمين ضمن نخبة من الجيل الذهبي للكرة اليمنية من قبل «الأيام» و«الأيام الرياضي» في ختام مسابقة كأس الاستقلال الوطني (30 نوفمبر) الرابعة.

«الأيام الرياضي» حاورت حامي الحمى الكابتن عبدالجبار عوض سعيد نجم فريق شباب الجزيرة الرياضي بهذه المناسبة..نقدم هنا حصيلة هذا اللقاء الممتع الذي استهل الحوار بالقول:

«درست الابتدائية في المدرسة الحكومية في المعلا (فاطمة الزهراء حاليا) في عام 1949م، وتخرجت من المعهد التجاري العدني حيث الدراسة باللغة الإنجليزية، ثم عملت بعد ذلك في شركة شل وشركة بي بي للتنقيب عن النفط بعد أن عملت في جيش محمية عدن لفترة عام وفي أمانة ميناء عدن لأعوام عدة».

محطات المشوار الكروي

وعن مشواره الكروي تحدث الكابتن عبدالجبار عوض سعيد قائلا:«بدأت مشواري الكروي كلاعب في فريق نادي شباب الجزيرة الرياضي عام 1957م، وشاركت مبكرا ضمن منتخب عدن الكروي أبان الحكم الاستعماري ضد منتخب القوات المسلحة البريطانية في عام 1961م، وفزنا بنتيجة هدفين مقابل هدف.

وبدعوة من فريق نادي الإسماعيلي المصري لكرة القدم شاركت في عام 1964م ضمن الفريق العدني الذي زار القاهرة بتوجيه من الزعيم الخالد جمال عبدالناصر، وقد زار الفريق كل محافظات الجمهورية العربية المتحدة والسد العالي في أسوان على وجه الخصوص، وعينت بعد الاستقلال في أول اتحاد يمني لكرة القدم الذي جاء خلفا للجمعية الرياضية العدنية، كما تحملت مبكرا رئاسة نادي شمسان الرياضي في الفترة 1968م و1972م،حيث كان عمري حينها 27 عاما، وأعيد انتخابي لرئاسة نادي شمسان الرياضي عدة مرات في الأعوام( 1978، 1986، 1990 ، 1994، 2001، 2004) .

كما انتخبت رئيسا للاتحاد اليمني لكرة القدم في عام 1986م، وكان آخر اتحاد كروي شطري، كما كان لي شرف المساهمة في توحيد وتأسيس أول اتحاد يمني لكرة القدم مع الأخ علي الأشول بعد الوحدة المباركة مباشرة، وعينت نائبا لرئيس الاتحاد العام لكرة القدم، كما ترأست فرع الاتحاد الأول لمحافظة عدن، وقد شاركت في الإعداد للمؤتمر الرياضي الأول المؤسس للعمل الرياضي (أندية واتحادات ولجنة أولمبية) بعد الاستقلال في عام 1973م كما شاركت في تأسيس اللجنة الأولمبية اليمنية، وانتخبت عضوا في اللجنة التنفيذية في عام 1981م.

كما شاركت ممثلا لليمن في تأسيس الاتحاد العربي لكرة السلة في 1975م في الكويت، وترأست البعثة المشاركة في الدورة الآسيوية لكرة القدم المقامة في الكويت عام 75م، حيث وصل الفريق إلى دور الثمانية، حيث كان المفاجأة التي أجمعت عليها كل وسائل الإعلام، وحصلت على الميدالية الذهبية من المجلس الأعلى للرياضة مرتين والعديد من الشهادات الرياضية التقديرية تكريما لمواقفي الوطنية، ونلت وسام الإخلاص وميدالية مناضلي حرب التحرير».

نجوم الجزيرة

وعن نجوم الجزيرة تحدث حامي الحمى الكابتن عبدالجبار عوض قائلا:

«لعبت مع نخبة من نجوم فريق الجزيرة الكبار أمثال الكابتن المرحوم عبد الله خوباني وجامع ذبالة ومعتوق خوباني وأحمد محسن أحمد ومحمد حسن الصبيحي ومحمد عبدالرب ورفيق عوض وأبوبكر الوزان ومحمد إسماعيل وأحمد عوض يافعي، وصالح ميوني وأحمد فضل ومحمد سليمان ونجيب سليمان وعبده محمد الدوش، وعوض سالم عوض (عوضين) وحسن عكارة ومحمد ناجي وبوتان ويحيى محمد أحمد وزكي أحمد قائد وتوفيق أحمد قائد».

أجمل المباريات

وتحدث حامي الحمى الكابتن عبدالجبار عوض عن أجمل مبارياته قائلا:

«أجمل المباريات التي لعبتها داخليا وخارجيا هي مباراتنا في الدوري العام لفرق الدرجة الأولى ضد شباب التواهي، وفزنا فيها بخمسة أهداف رغم أن فريق شباب التواهي يعتبر من أكبر وأبرز أندية عدن، حيث كان يضم بين صفوفه الكباتن عبدالكريم هتاري وبوجي خان وعبدالله المنصوري وعباد أحمد وعبدالله جامع وجعفرين وجورج مورس وحسن عيسى وإسماعيل كوكني وسليمان طربوش والجبل و الطمبش والطحس ونجيب راجح.

والمباراة التي أعتز بها لأهميتها كانت ضد منتخب مصر عام 1964م في القاهرة، وكان منتخب مصر حينها يضم عمالقة كبار أمثال رضا وشحته - رحمهما الله - والفناجيلي ويكن وصالح وطارق سليم والشاذلي ومصطفى رياض، وكانت لمشاركة الكابتن علي محسن مريسي - رحمه الله - معنا دور كبير في مقارعة هذه الكوكبة والعمالقة الكبار في منتخب مصر.

وأتذكر أن منتخب عدن الذي لعب في مصر حينها كان يضم عمالقة كبار من نجوم أندية عدن أمثال:المرحوم سالم زغير المرحوم عبدالله خوباني ويسلم صالح وعبدالكريم هتاري وعبدالله علي حسن وألبرت بيتر وعبدالعزيز (لاعب القطيعي) وأحمد صالح قيراط وسعيد عذب وأبوبكر طرموم وأحمد محسن أحمد وعبدالله جامع وعباد أحمد ورفيق عوض وناصر الماس ونديم حزام والجبل وعلي السوداني وعبدالرب يافعي، ورغم هذه النجوم التي ذكرتها التي شاركت في منتخب عدن عام 1964م إلا أن هناك لاعبين كبار لا يقلون عن مستوى ما تم ذكره من النجوم، ففي عام 1965م دخل المنتخب لاعبين كبار في الدورة الرياضية العربية التي أقيمت في مصر، وأذكر أن هناك عمالقة من كبار نجوم الكرة دخلوا هذا المنتخب أمثال الكابتن عباس غلام والكابتن إبراهيم صعيدي،وغيرهم من نجوم الستينات من القرن الماضي.

وفي الوقت نفسه كان هناك نجوم كبار لم يجدوا الفرصة للمشاركة في هذه المسابقات، وشاركوا في المنتخب ضد الموردة السوداني والإسماعيلي المصري عند زيارتهما لعدن ومن هؤلاء لاعبين لفتوا الانتباه أمثال الكابتن نصر شاذلي وجواد محسن وصالح العريجة وإبراهيم علي أحمد وخالد شيباني وسعيد دعالة ونجيب راجح وأبوبكر عوض ومحمد الضالعي والحبيشي ومحمود كلر وعلي حسن وغيرهم من الذين لم تسعفني الذاكرة لذكرهم».

خطوة رائعة

وحول بادرة «الأيام» بتكريم نخبة من الجيل الذهبي قال الكابين عبدالجبار عوض: «لقد سجلت صحيفتا «الأيام» و«الأيام الرياضي» كعادتهما خطوة رائعة ونبيلة ومسئولة تجاه جيل من نجوم الكرة الذين حملوا على عاتقهم راية الإبداع والسمعة الرائعة للكرة اليمنية والعدنية.

وهي خطوة تمثل رد الجميل من قيادة مؤسسة «الأيام» المتمثلة بالأستاذين الناشرين هشام وتمام باشراحيل وجميع الذين يقفون صفا متماسكا لرفع راية التطور والتنوع نحو الآفاق الواسعة التي تسير في طريقها «الأيام» والعاملين فيها.

وهي أيضا لفتة كريمة تقدم عليها «الأيام» لتكريم جيل الزمن الذهبي والجميل للكرة اليمنية العدنية تستحق قيادة «الأيام» كل الحب والتقدير لخطواتها النبيلة والرائعة..والله ولي التوفيق».

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى