الجزيرة والأحرار يتعادلان وناصر الماس كان متسللاً عندما سجل هذا الهدف

«الأيام الرياضي» رياضة زمان:

جرت عصر الأحد الماضي على ملعب المدرج البلدي بكريتر عدن مباراة ودية بين فريقي الأحرار والجزيرة على كأس فضي، وقد لعب مع فريق الأحرار هذه المرة لاعب الحسيني (أبوبكر عبد الله عوض) ، ويعتقد أنه ربما يفكر في الانتقال من فريقه الحسيني والانضمام إلى الأحرار.

كانت المباراة قوية سادها الحماس الشديد والتنافس الكبير خاصة في الشوط الثاني، وقد شن الجزيرة هجوماً عنيفاً على فريق الأحرار في الشوط الأول تمكن خلاله محمد عبدالرب من تسجيل هدف السبق في مرمى الأحرار ، وقد صمد الأحرار في وجه هجوم الجزيرة وقام هو الآخر بشن هجمات خاطفة على مرمى الجزيرة، وقد تمكن قلب دفاع الأحرار الكابتن عباس غلام من إحراز هدف التعادل بصورة رائعة في مرمى الجزيرة في الشوط الأول بضربة قوية صوبها من بعيد .. وكان قبلها قد جرت محاولة ممتازة من قبل مهاجم الجزيرة اللاعب أحمد محسن أحمد لتسجيل هدف ثان في مرمى الأحرار .

< وفي الشوط الثاني اشتد حماس المباراة إلا أنه قد لوحظ أنها قد اتجهت اتجاها خطيراً عندما فقد أكثر من لاعب السيطرة على شعورهم فلجأوا إلى العنف، وقد كادت أن تنجم مضاعفات خطيرة لولا أن الله سلم .. وقد تمكن مهاجم الأحرار أبوبكر عبدالله عوض من تسجيل هدف ثان في مرمى الجزيرة، لكن بعد دقائق قليلة وفق معتوق خوباني دفاع الجزيرة في إحراز هدف التعادل 2/2 في مرمى الأحرار ليشتد حماس المباراة أكثر وأكثر، وفي إحدى الهجمات تمكن الكابتن عبدالله خوباني مهاجم الجزيرة من إحراز هدف ثالث في مرمى الأحرار، وفي الدقائق الأخيرة سجل ناصر الماس مهاجم الأحرار هدف التعادل في مرمى الجزيرة، واعتبره الحكم هدفاً صحيحاً بينما نحن اعتبرناه غير صحيح لأن ناصر الماس كان متسللاً بشكل واضح عندما صوب الكرة ناحية مرمى الجزيرة، وقد يكون الحكم معذوراً لكونه لم يلاحظ هذا التسلل إلا أننا لا يمكن أن نعذر رجل الخط (علي عمر) على تجاهله ذلك، والذي نأمله أن لا يتكرر مثل هذا الخطأ الكبير حتى لا يكون الحكام أنفسهم قد تسببوا في خلق مشاكل في الملعب للجمعية ولهم أيضاً .. هم في غنى عنها .
المباراة في سطور

< لعب الأحرار مباراة قوية إلا أنه لوحظ أن الكثير من الارتباك قد سيطر على أكثر من لاعب فيه.

< لعب الجزيرة مباراة قوية وكان يبدو أكثر تحمساً ونشاطاً وكانت الكثير من مراكزه متفاهمة إلى حد كبير.

< عوض بن عوض جناح أيمن الجزيرة نشيط وسريع ومخلص إلا أنه ارتكب خطأ كبيراً عندما فقد شعوره مرة واستعمل العنف بصورة متعمدة..حبذا لو ضبط شعوره وتحلى بصفة التعقل في الملعب .

< مصطفى سكران مدافع الأحرار حاول أن يبدو رائعاً في هذه المباراة إلا أنه لم يوفق في ذلك كثيراً، والسبب كما أعتقد لجوءه إلى الخشونة التي لا مبرر لها مطلقاً .. مطلوب من مصطفى أن يتحلى بصفة الصبر وأن يحترم ويقدر الجمهور المتفرج .

< لم يكن هناك تفاهم بين ناصر الماس وأبوبكر عبدالله عوض وبقية لاعبي الأحرار في مراكز الهجوم .

< عبدالله خوباني وأحمد محسن أحمد مهاجما الأحرار لعبا بكثير من الحماس والروعة والإتقان والتفاهم .. حبذا لو دعما التفاهم بينهما لمصلحة الفريق .

< أبوبكر طرموم كان رائعاً حقاً عندما لم يؤثر فيه أي استفزاز أو إثارة أثناء اللعب .. ويبدو أن أبا بكر طرموم الرائع قد عمل بنصيحتنا المخلصة، وهو شيء جميل نحييه عليه .

< مستوى المباراة كان حسناً .. ومستوى التحكيم كان لا بأس به.

«الأيام» العدد 11 في 4 إبريل 1964م