هذا عيب لايجوز

«الأيام الرياضي» رياضة زمان:

قرب موسم الاستقالات واستعد بعض اللاعبين له استعداداً كبيراً وبدأ تجار الاستقالات يبحثون عن من يدفع أكثر علماً بأن بعض اللاعبين الذين يقدمون على تقديم استقالاتهم من أنديتهم التي يلعبون لها إلى أندية أخرى لايقدمون على هذه الخطوة لأسباب وجيهة ومعقولة، وإنما يقدمون على تقديم الاستقالة لأسباب واهية وتافهة لايقبلها العقل والمنطق .

إن من يقدمون على ذلك إنما هم مرضى بحب الظهور والشهرة الفارغة يريدون كسب عيشهم عن طريق التجارة بالاستقالات كي يلتحقوا بالأندية التي تدفع لهم أكثر وهؤلاء يشكلون خطراً على مجتمعنا الرياضي وينبغي الحذر منه ومواجهته بكثير من الوعي والاستعداد .. ياهؤلاء ألا تعلمون أن هذا عيب لايجوز فعله في الوسط الرياضي .

«الأيام» العدد 90 في 11 يوليو 1964م

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى