الشباب الرياضي يهزم شباب التواهي بأربعة أهداف مقابل هدفين

«الأيام الرياضي» رياضة زمان:

تقابل عصر الأحد الماضي 10مايو 1964م فريق شباب التواهي مع فريق الشباب الرياضي في مباراة ودية رائعة هزت مشاعر الجمهور المتفرج، فقد كانت المباراة في غاية الحماس وكانت على كأس فضية قدمها للفريق الفائز ضيف شرف المباراة النائب البلدي السيد (أحمد عبدالله مهدي).

نزل الحكم جعفر محمد سعد إلى أرض الملعب بمعية رجلي الخط القعطبي وسعيد الأغبري.. وبدأ اللعب بهجوم مركز على مرمى شباب التواهي تمكن أثناءه اللاعب إبراهيم صعيدي من تسجيل هدف في مرمى فريق نادي شباب التواهي، واشتد اللعب بعده وحمى وطيسه، فشن شباب التواهي هجوماً غير منظم على مرمى الشباب الرياضي، ولذلك لم يسفر عن شيء لتعود الكرة أدراجها ليتلقفها عمالقة الشباب الرياضي ليهاجموا منافسيهم، لكن من دون تركيز هذه المرة..وسرعان ما انتقل الهجوم إلى ساحة الشباب الرياضي ليتمكن مهاجم شباب التواهي عبدالله جامع من تسجيل هدف التعادل إثر اختراقه خط دفاع الشباب الرياضي بمن فيهم حارس المرمى..وارتفع الهتاف في المدرجات ، وما هي إلا لحظات حتى أخذ هجوم الشباب الرياضي الكرة مهاجماً مرمى شباب التواهي ورغم إسراع عبدالكريم هتاري المدافع نحو الكرة إلا أن مهاجم الشباب الرياضي محمد عبده جبل استطاع أخذها منه وتسجيل الهدف الثاني لصالح فريقه..لكن قبيل انتهاء الشوط الأول تمكن لاعب شباب التواهي محمد عبدالرب من تسجيل هدف التعادل (2/2).

وفي الشوط الثاني ركز الشباب الرياضي هجماته المتفرقة على شباب التواهي، وأسفرت عن تسجيل هدفين أحرزهما نجم الفريق إبراهيم صعيدي..وقد بذل شباب التواهي مجهوداً كبيراً لإحراز الفوز في المباراة، لكن محاولاته بات بالفشل، وفي الحقيقة أضاع شباب التواهي النصر من بين يديه وذلك لعدم وجود قيادة للفريق، فقد كان بإمكان شباب التواهي استغلال ضعف خط دفاع الشباب الرياضي..إضافة إلى أن خط دفاع شباب التواهي نفسه كان في حالة غير موفقة خاصة وأن عبدالله المنصوري كان مرتبكاً، فيما كان زميله عبدالقوي طمبش يرفس الكرة بطيش ودون تعقل..ويستثنى اللاعب عبدالكريم الهتاري، لأنه بذل مجهوداً كبيراً يستحق بموجبه الشكر.

وبالنسبة للاعب شباب التواهي إسماعيل كوكني، فقد ذهبت جهوده هباءً منثوراً، ولم يستطع التفاهم مع زملائه في خط الهجوم، ولعب عبدالله جامع بكثير من الروعة والإتقان، بينما تخبط كثيراً اللاعب نجيب راجح.. وأعتقد أنه كان بإمكان اللاعب عباد أحمد أن يبدع أكثر لو أنه لعب في المراكز الوسطى..هذا وقد انتهت المباراة بفوز فريق نادي الشباب الرياضي بأربعة أهداف..سجل منها إبراهيم صعيدي 3 أهداف..ومحمد عبده جبل هدفاً..فيما سجل هدفي شباب التواهي اللاعبان عبدالله جامع ومحمد عبدالرب.. ولاشك في أن الجمهور المتفرج قد استمتع بمباراة مثيرة وشيقة.

«الأيام» العدد 42في 16مايو 1964م