فريق نادي الخساف ينتزع الفوز من الشباب الرياضي ويستعد لدور ما قبل النهائي

«الأيام الرياضي» رياضة زمان:

كان موعدنا عصر السبت الماضي 23 مايو 1964م مع المباراة الرسمية التي كانت ضمن دوري كأس الجمعية الرياضية العدنية والذي جمع فريقي ناديي الخساف والشباب الرياضي على ملعب المدرج البلدي بكريتر عدن وحكمها الحكم الرياضي جعفر محمد سعد بمعية رجلي الخط القعطبي وعبدالله سليم.

كان التنافس في هذه المباراة شديداً بين الفريقين، فريق له أمجاد في دنيا الكرة هو فريق نادي الشباب الرياضي، وفريق ناشئ يرنو إلى المستقبل بعين الثقة والأمل وهو فريق نادي الخساف.. وفي الدقيقة الثانية من بداية الشوط الأول تمكن مهاجم الشباب الرياضي إبراهيم صعيدي من إحراز هدف في مرمى فريق الخساف بعد هجمة خاطفة شنها فريقه، ويبدو أن هذا الهدف كان بمثابة العامل الهام والحاسم في استعادة فريق الخساف الثقة بنفسه وصموده إزاء خصمه القوي، الذي لم يأل جهداً بعد هدفه هذا في أن يكيل الضربات القوية لخصمه دون هوادة.

وتعادل اللعب بعدها، وقد قام إبراهيم صعيدي بمحاولة طيبة لإحراز هدف ثانٍ، وأضاع زميله محمد عبده جبل الجناح الأيسر فرصة سانحة لإحراز هدف، فيما شن فريق الخساف في نهاية الشوط الأول هجوماً قوياً على مرمى فريق الشباب الرياضي، ومن خلال إحدى هذه الهجمات تمكن مهاجم فريق الخساف اللاعب محمد الحاسر من إحراز هدف التعادل.. لينتهي الشوط الأول به.

بدأ الشوط الثاني بهجوم خاطف شنه فريق الخساف على فريق الشباب الرياضي تمكن فيه لاعبه محمد الحاسر من تسجيل هدف ثانٍ لفريقه في مرمى الشباب الرياضي الذي قام على إثر ذلك بهجوم سريع على مرمى الخساف حصل خلاله على ضربة جزاء أضاعها مهاجمه أبوبكر شيباني، حينما ذهبت الكرة بعيداً عن المرمى، وقد لوحظ أبوبكر أنه يلعب بعد غيبة قصيرة عن الملاعب في هذه المباراة، ولم يكن في حالته الطبيعية، وبالتالي لم يبد متحمساً كثيراً للمباراة، حيث لعب بكثير من الفتور والبرود وهو شيء لا نعرف له تفسيراً حتى الآن.

هذا وقد تمكن لاعب الخساف محمد صالح العكش من إحراز الهدف الثالث في مرمى الشباب الرياضي، قام بعدها الخسافيون بشن هجوم قوي على مرمى الشباب الرياضي ، لكن مراكز الشباب الرياضي الدفاعية صمدت بقوة..وانتهت المباراة بعد ذلك بفوز فريق نادي الخساف على فريق نادي الشباب الرياضي بثلاثة أهداف مقابل هدف (1/3)..هذا وقد برز من فريق الخساف كل من اللاعبين: محمد حاسر، محي الدين، العكش، يوسف بده، علي سعيد،والدفاع الأيمن.

كما برز من فريق الشباب الرياضي: ثابت زعير، سعيد مقبل، نصر شاذلي وفاروق..هذا وينتظر الخساف الآن استعداداً لمقابلة الفريق الذي سيقابله في دور ما قبل النهائي من كأس الجمعية.

المباراة في سطور

< لعب فريق الشباب الرياضي مباراة قوية.. لكنها افتقرت إلى التنظيم والتركيز والانسجام.

< لعب فريق الخساف مباراة في منتهى القوة والحماس، إلا أن هذا الحماس قد وصل في بعض الأحيان إلى درجة لا تليق بفريق ناشئ طموح.

< نور الدين أحمد سعيد حارس مرمى الشباب الرياضي لم يبرز في هذه المباراة وكان أحد أسباب هزيمة فريقه.

< حارس مرمى الخساف بدا رائعاً وهو يصد الضربات تلو الضربات بكثير من اليقظة والحماس والقوة.

< محي الدين قلب دفاع الخساف بذل مجهوداً طيباً استحق معه التقدير..حبذا لو تفاهم مع زميله علي سعيد ومع بقية زملائه، ولم يعقد الكرة.

< سعيد مقبل دفاع الشباب الرياضي دافع بقوة عن فريقه، وصمد في وجه هجوم الخساف مع زميله أنور حميد.

< محمد حاسر مهاجم الخساف أثبت في هذه المباراة خطورته وكفاءته كمهاجم خطير وهداف أيضاً، حيث سجل هدفين في هذه المباراة.

< نصر شاذلي مايسترو فريق الشباب الرياضي لا أعرف ما الذي جرى له ولفريقه في هذه المباراة.

< مستوى المباراة بصورة عامة كان حسناً..ومستوى التحكيم لا بأس به.. ماعدا بعض الأخطاء البسيطة التي لم يحتسبها الحكم.

«الأيام» العدد 51 في 27مايو 1964م.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى