الملاكم والمدرب المعروف الكابتن علي يوسف السوداني لـ «الأيام الرياضي» :مارست الملاكمة لاعبا ومدربا (19 عاما) وقد دربت في وحدة عدن وشمسان والمنتخب الوطني

«الأيام الرياضي» رياضة زمان:

عرفته رياضيا أصيلا ذا أخلاق عالية وصاحب مستوى رفيع على حلبات فن الملاكمة النبيل ، وحتى عندما اقتحم مجال التدريب بجسارة واقتدار برع فيه ، واكتسب شهرة كبيرة أهلته لأن يدرب في ناديي وحدة عدن وشمسان، ومن ثم المنتخب الوطني للملاكمة.

لن أطيل عليكم في الحديث لأن صاحب الشأن هو من يجب أن يسرد علينا مشواره الرياضي الطويل مع اللعبة..فاسمحوا لي أن أقدم لكم اليوم الملاكم السابق والمدرب القدير علي يوسف السوداني الذي تكرم بإدلاء الحديث الآتي:

التقاه/ مدير التحرير

< إسمي الكامل : علي يوسف الحاج علي..أما لقب (السوداني) فهو إسم شهرة جرى التداول به في الأوساط الرياضية من دون أن يكون أحد قد أطلقه علي ، حيث كنت قد اكتسبته قبل أن أخوض غمار الرياضة، ولكنه لقب ذاع كثيرا حتى صرت أعرف به في الوسط الرياضي بشكل كبير، وأنا من مواليد 15 نوفمبر 1946 في مدينة التواهي (منطقة برسلي) أو ما تعرف حاليا بمنطقة فتح..كنت سابقا أعمل كرئيس لقسم النقل الداخلي في المؤسسة العامة للنقل البري بعدن، وحاليا أنا متقاعد..كما ليس لي أي وضع رياضي في الوقت الحاضر منذ اعتزالي الرياضة.

< كانت بدايتي الرياضية مع كرة القدم، حيث كنت حارسا لمرمى فريق كان يلعب في الدرجة (B) إسمه فريق الجزائر..ثم لعبت بعد ذلك لفترة قصيرة جدا لفريق نادي الشبيبة المتحدة الواي، حيث شاركت في مباراتين فقط،وقد شجعني على مزاولة الكرة الأستاذ والأخ والزميل حسين عبدالله الحداد، وكذلك صديقي الآخر سيف سعيد مغارف..وكنا نلعب في ملعب القاهرة بالشيخ عثمان.

< اتجهت بعد ذلك إلى الملاكمة، وكان أول نزال خضته في عام 1974 ضد الملاكم بدر محمد سعيد الذي كان ينتمي إلى مدرسة البادري ، بينما كنت أنا ملاكماً في صفوف المركز الاجتماعي في الشيخ عثمان، حيث كان يدربني الكابتن عبدالرحمن يافعي..وقد فزت بالنقاط..وكان هذا النزال على حلبة مدرسة البادري بكريتر عدن،وفي نزال هام آخر فزت على الملاكم أمين سعيد قحافة بالضربة القاضية في عام 1976م على نفس الحلبة ، وكنت ما أزال في صفوف المركز الاجتماعي بالشيخ عثمان .. وهكذا استمرت نزالاتي كملاكم 4 سنوات.

< أتذكر من زملائي الملاكمين الكباتن : محمود جميع مبارك، أمين سعيد قحافة، بدر أمين الحاشدي ، عبده حبشي، وعلي أحمد سالم..ومنهم من هو موجود في اتحاد اللعبة ومنهم من ترك اللعبة،وفي مجال اللعبة بالنسبة لي لا يوجد لأحد فضل علي كما لا يوجد لي فضل على أحد..علما أنه لا توجد لدي بطولات دولية كملاكم.

< دخولي مجال التدريب كان بعد هزيمتي من الملاكم المرحوم محمد حسن وطني بفارق النقاط على حلبة نادي التلال في مناسبة الاحتفال بيوم الصداقة اليمنية الألمانية في عام 1979، وكان أول فريق دربته هو وحدة عدن، كما دربت أيضا نادي شمسان ، ومن ثم تم اختياري لتدريب المنتخب الوطني.

< إجمالي عدد السنوات التي دربت خلالها الأندية والمنتخب الوطني كانت تقريبا (15 سنة) من عام 1975م وحتى عام 1989م، وعلى مستوى التدريب الدولي الوطني ما يقارب الـ(4 سنوات)، وقد تلقيت عددا من الدورات في مجال تدريب الملاكمة في العراق والاتحاد السوفيتي (سابقا) ودورة محلية متقدمة في داخل اليمن، كما قمت بعدد من الزيارات المعرفية لكل من سوريا والكويت.

< شاركت خارجيا كمدرب للمنتخب الوطني وأبرزها كانت مشاركتي في الدورة الأولمبية الآسيوية في الهند عام 1982م، وكان الصحفيان المخضرمان سعيد الرديني وعوض بامدهف هما من رافقا بعثة اليمن إلى الهند حينها..وقد حققنا الفوز على المملكة العربية السعودية عبر ملاكمنا الجيد خليل محمد شمسان..لكننا خسرنا نزالنا التالي أمام سوريا.

< الأندية اليمنية التي اشتهرت بإجادتها الملاكمة هي: وحدة عدن، التلال، شمسان، والميناء، وسبب شهرتها كان العدد الكبير من الملاكمين الجيدين المنتظمين والملتزمين في صفوف فرق هذه الأندية التي كانت تهتم باللعبة.

< أستطيع القول أن مستوى الملاكمة زمان أفضل من مستوى اليوم على الرغم من الإمكانيات والدعم الحالي..والسبب أن ملاكم زمان كان متعلقا بحب اللعبة إلى حد كبير على عكس ما هو حاصل اليوم ، حيث بدأ يقل ويضعف مستوى الأندية المشاركة في بطولات هذه اللعبة وخاصة أندية عدن.

< توقفت عن اللعبة نهائيا في العام 1996م بعد إقامة بطولة في صنعاء في العام 1994م وبعد تشكيل الاتحادات بعد قيام الوحدة اليمنية عينت مشرفا فنيا للعبة على مستوى الجمهورية اليمنية ..وكان توقفي هذا لإعطاء من هو أصغر منا سنا الفرصة لمواكبة العصر واللعبة كوننا أخذنا ما فيه الكفاية من عشق وإخلاص وجهد وحب للعبة..وقد آن الأوان ليأتي آخرون كي يبدعوا ويثروا هذه اللعبة بكل جديد.

< أحسن الملاكمين الذين دربتهم على المستوى المحلي خلال مشواري مع اللعبة هم خليل محمد شمسان ، زكي محمد علي ، ناصر محمد سالم ، علي ثابت ، أمين ثابت ، رامي الشينة، جمال العواضي، وناصر محمد علي.. أما بالنسبة لمن دربتهم على المستوى الوطني فهم : الملاكم سابقا والمحاضر الدولي حاليا رائد علي نعمان وعمر بن شعيب، وخليل محمد شمسان.

< أتذكر من المواقف الطريفة التي حدثت لي أثناء النزالات التي خضتها كملاكم أنه في إحدى جولات نزال ساخن وبينما أنا في خضم المنافسة إذ ومن دون أن أشعر طار قفاز إحدى اليدين في الهواء..وطبعا توقف النزال كي أعيد القفاز إلى مكانه ونواصل التنافس.

< أود في ختام هذا اللقاء الطيب أن أشكر الأستاذين القديرين والناشرين العزيزين هشام وتمام باشراحيل على هذا الاهتمام برياضة زمان ولاعبي العصر الذهبي..ليس في كرة القدم فقط وإنما في كثير من الألعاب الرياضية المعروفة بها عدن منذ قديم الزمان..وأتمنى من كل قلبي التطور والازدهار لصحيفتي «الأيام»و«الأيام الرياضي».. وشكرا جزيلا مرة أخرى.