«الأيام الرياضي» تستطلع أوضاع نادي شباب أكتوبر في شبوة وما يعترضه من صعوبات .. رئيس النادي:تحصلنا على الاعتراف النهائي.. ومازلنا نتابع وعود بناء مقر للنادي وحافلة

«الأيام الرياضي» محمد عبدالعليم:

نادي شباب أكتوبر في مديرية نصاب بشبوة من الأندية الجديدة والناشئة بشبوة، فهو يسجل حضورا طيبا في البطولات المحلية الشبوانية، حيث سبق وأن تأهل إلى الدرجة الثانية، ولكن النادي كغيره من الأندية الشبوانية يتعرض للعديد من الصعوبات.

ولمعرفة أوضاع نادي شباب أكتوبر بشبوة طالعوا هذا الاستطلاع الآتي:

نبذة تعريفية عن نادي شباب أكتوبر

< يعتبر نادي شباب أكتوبر الرياضي بمديرية نصاب من الفرق الحديثة على ساحات ملاعب محافظة شبوة، حيث نال الاعتراف المؤقت عام 2001م، وعلى الرغم من أن تأسيسه كان في 1980م في منطقة الكورة على يد مجموعة شباب حي 14 أكتوبر في مديرية نصاب.. الفريق الأكتوبري منذ الوهلة الأولى أثبت وجوده في أول مشاركة له في دوري المحافظة عام 2001م..حيث حقق مركز الوصيف بفارق هدف وحيد عن بطل المحافظة فريق الصمود بالصعيد بعد تعادلهما في اللقاء بهدفين لمثله، كما حافظ الفريق على نظافة شباكه خلال الموسم الثاني على التوالي على الرغم من خروجه المبكر من بطولة المحافظة عام 2002م.

وجاءت أول بشائر النصر عندما حقق بطولة المحافظة للناشئين عام 2004م، ثم وصيف مسابقة كأس الرئيس لأندية شبوة عام 2005م، ثم وصيف دوري محافظة شبوة عام 2006م، ثم ممثل ثان للمحافظة في تصفيات أبطال المحافظات..ووضع شباب أكتوبر نفسه بين الكبار عندما توج ببطولة التجمع في سيئون وتأهل إلى الدرجة الثانية ليلعب موسما كاملا عام 2007م.

لكنه عاد إلى الدرجة الثالثة ولعب التصفيات المؤهلة إلى الدرجة الثانية على أمل العودة ، ولكن الظروف لم تخدم الأكتوبريين في تجمع تعز عندما حصل على المركز الثاني ليعود إلى المحافظة من جديد.

من أبرز لاعبي الفريق:

- الجيل الأول: (الثمانينيات) (عند التأسيس)

الحارس العملاق محمد مبارك مكرت (الزربي) كابتن الفريق وصانع ألعابه علي صالح عطيف والمهاجم الصاروخ صالح فرج حيدرة.

- الجيل الثاني: (التسعينيات)

الحارس عبدالسلام صفاة والمدافع سند لسود وصانع الألعاب محمد فرج حيدرة والمهاجم المزعج محمود عبدالله.

- الجيل الثالث:(الألفية الثالثة) (بعد الاعتراف):الحارس مبارك محرق ولاعب الوسط عبدالقادر حسن سعيد والمهاجم المرعب عبدالله المعبسي (البلوشي) وأبرز المتواجدين حاليا المدافع عوض عبيد وصانع الألعاب مطلوب سعيد والمهاجم المشاكس محمد علي عطيف.

< وعند نزولنا إلى النادي لاستطلاع أوضاعه تحدث لـ «الأيام الرياضي» رئيس النادي عبدالرحمن حسين منصور قائلا: «النادي مر بظروف صعبة بعد هبوط الفريق من الدرجة الثانية إلى الثالثة ، وقد بذلنا قصارى جهودنا في تعزيز الفريق وإعداده للتصفيات المؤهلة إلى الدرجة الثانية ، وشاركنا في تجمع تعز في ظل ظروف صعبة، وحققنا مركز الوصيف، وهذا إنجاز للنادي الموعود بحافلة نقل اللاعبين ومقر، ومازلنا نتابع الجهات الرسمية».

وأضاف:«حصلنا على الاعتراف الرسمي والنهائي، وهذا إنجاز لنا ، وسنعمل على إعداد الفريق الأول لكرة القدم لخوض دوري محافظة شبوة بطموح تحقيق البطولة والعودة إلى الدرجة الثانية..إن شاء الله».

< ثم تحدث المشرف الرياضي محمود عبدالله علي قائلا:«بداية نشكر صحيفتي «الأيام» و«الأيام الرياضي» على الاهتمام بالأندية البعيدة عن الأضواء وأندية العواصم،وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على المهنية والاهتمام الإعلامي من قبل القائمين على هذا المنبر الشامخ..أما بالنسبة لوضع النادي حاليا فنحن نركز كثيرا على اللعبة الشعبية الأولى وهي كرة القدم، ونسعى إلى تكوين فريق قوي للمشاركة في بطولة المحافظة القادمة..وعلى الرغم أن الفريق قدم مستوى جيدا في تصفيات العام الماضي بلاعبين جلهم من الشباب ، ولكننا خسرنا أربعة لاعبين أساسيين من الفريق لسفرهم إلى المملكة العربية السعودية بحثا عن لقمة العيش ، ونسعى حاليا لتصعيد لاعبين ناشئين لتغطية النقص، وكذا نبحث عن مدرب قدير لقيادة الفريق ، وتوظيف قدرات ومهارات اللاعبين الجدد».

< ثم تحدث اللاعب المدافع عوض علي عبيد قائلا:«حقيقة غياب اللاعبين الكبار سيؤثر على المستوى العام للفريق..ولكن النادي يملك قاعدة شبابية كبيرة ستحقق الكثير للفريق إذا وجد من يهتم بها ويوجهها التوجيه الحسن، وينمي قدراتهم ويجب على الإدارة أن تعمل على إيجاد مدرب ذي خبرة في أسرع وقت حتى يستفيد اللاعبون من قدراته وخبراته».

< ثم تحدث اللاعب عبدالله أحمد لسود قائلا:«فريق أكتوبر غني عن التعريف وجميع الفرق والأندية تحسب له ألف حساب في المواجهات..فسمعة الفريق الجيدة يجب أن تبقى، وعلى الإدارة بذل كل طاقاتها وإمكانياتها من أجل الإعداد المبكر لبطولة المحافظة وحل مشاكل الفريق وتوفير الأدوات بالشكل المطلوب..أما بالنسبة للاعبين فهم يحبون النادي وسيبذلون كل مالديهم من طاقات وقدرات..والتوفيق من عند الله».

< ثم تحدث اللاعب مطلوب حسين سعيد قائلا:«الحمد لله فريقنا قوي ويملك لاعبين جيدين على الرغم من سفر عدد كبير من اللاعبين الكبار، ولكن البركة في البقية والشباب بحاجة إلى شيء من الاهتمام، وسيقدمون أجمل ما عندهم..ولقد قدمنا مستوى رائعا في تصفيات العام الماضي في تعز، وبذل اللاعبون جهدا غير عادي على الرغم من خبراتهم البسيطة أمام فرق ولاعبين كبار، بل ومحترفين ولولا تأخر الفريق عن الوصول إلى تعز لكنا أبطال التجمع وعدنا إلى موقعنا في الثانية ، وهذا تقصير من الإدارة».

< وتحدث المهاجم محمد علي عطيف قائلا:«لقد لعبنا أفضل المباريات ، وقدمنا أفضل المستويات في تجمع تعز والتصفيات المؤهلة إلى الدرجة الثانية ، ولم يحالفنا الحظ في التأهل ، وحققنا المركز الثاني، وهذا إنجاز لكون الفريق يضم عددا من اللاعبين الجدد، ولم يسبق لهم أن لعبوا في أية بطولة سابقة.

والآن علينا الاستعداد مبكرا لدوري المحافظة والاستفادة من أخطاء الماضي، وإعداد لاعبين جدد من الناشئين بدلا عن اللاعبين الذي غادروا إلى المملكة العربية السعودية.

وسنبذل - إن شاء الله - كل ما لدينا من جهد وطاقة للظهور بأحسن صورة والعودة للمنافسة للصعود إلى الدرجة الثانية، وهذا هو طموحنا حاليا».

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى