ريال مدريد عودنا على هكذا مفاجآت

«الأيام الرياضي» محمد سرور الدعجري /الملاح - القشعة لحج

ريال مدريد عودنا على هكذا مفاجآت.. أقول هذا الكلام ليس لأنني مدريدي مئة في المئة، ولكنها المستديرة التي لاتقبل القسمة على اثنين مع احترامي لأصحاب البطولات.

من هنا أردت التذكير أن ما يحدث لهذا النادي الكبير ليست مآسي كونه فريق القرن، كما يطلق عليه خصومه وإنما هو مر بكبوة فقط ، فالفريق فريق بطولات وإنجازات كبرى والقادم أحلى .

ولا غرابة في كلامي هذا ، فهذه طاولة والحديث أمامكم والكل مدعوون ..فضعوا النقاط على الحروف وسموا الأشياء بأسمائها فلا شيء يأتي بالمجان .. ثم إن صفة (الجواد) لاتعطى للبخيل أبداً، وكأنني بكم تقولون ماذا يراد منا؟

لذا أقول لكم إن نادي ريال مدريد أكبر من أن ينحر تاريخه سفاح ماهر .. فإن قلتم كيف ؟ قلت لكم انظروا إلى ذلك الميزان المقدر أمامكم والذي قد تختلف عليه الأشكال .. ولكن الحقيقة أن الفريق حاضر وشامخ .

من كلامي هذا لم أشأ أن اختلق الأعذار، لكن من يعشق هذا النادي سيظل يحبه ويحترمه وينتظر منه الشيء المطلوب والرائع .. فقط أحببت أن أضيف شيئاً له بأن الآمال لا تزال خضراء يانعة وأن البطولات والألقاب لا تنقصنا، ولكنه فقط ينقصنا الامتياز .. فقط الامتياز، والكلام قد يطول عن نادي العاصمة، ولكنني اكتفيت من القلادة بما أحاط من العنق .. وأكرر لا شيء يأتي بالمجان ..!

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى