الشعلة.. نجوم غادرت المستطيل ونجوم قادمة

«الأيام الرياضي» ناصر مهدي جريدم /ردفان - لحج

من المعروف أن فريق الشعلة من الفرق العدنية التي لها امتداد تاريخي بعيد..فمن حين أن كان يعرف بشباب البريقة إلى أن صار الشعلة المتلألئة قدم هذا النادي العريق.

خلال تاريخه الطويل كثيرا من النجوم اللامعة التي مازالت في صفحات التاريخ الكروي لليمن، وخاصة في فترة السبعينيات والثمانينيات عندما كانت الشعلة واحدة من الفرق الصلبة التي تنافس بقوة فريق التلال الذي كان حينها يشكل فارسا للكرة اليمنية على الإطلاق.

وهنا يطيب لي وبكل إجلال أن أتذكر بعضا فقط من هذه النجوم، منها: خالد عاتق، محمد صالح، صالح الحاج، علي موسى، محمد حسن أبو علاء، الكابتن عبدالله فضيل، عارف عبدربه - رحمه الله - وغيرهم، وعلى الرغم من التأرجح الذي أصاب هذا الفريق وبالأخص بعد وفاة حارسه العملاق ابن عبدربه، إلا أن الشعلة مازال قادرا على بناء فريقه بتأن وثبات ومن خلال الاهتمام بالشباب والنشء.

وما نحن بصدد الحديث عنه هو موهبة تسير على خطى نجوم الشعلة البارزين الكبار بثبات..صحيح إنه مازال ضمن تشكيلة الناشئين لكنه قد أضحى من اللاعبين الذين يشار لهم بالبنان، ليس هذا فحسب، بل إنه قد انتشر صيت نجوميته المبكرة إلى خارج مدينة عدن..إنه اللاعب (أحمد حسن محمد) وهو لاعب خلوق يمتاز بلياقة عالية ومهارات فردية، ويجيد اللعب في مركز الوسط، كما يجيد اللعب أيضا في مركز المهاجم، والأهم من ذلك أنه يجيد اللعب بكلتي رجليه، صحيح أنه واحد من ضمن نجوم كُثر يعلق عليهم آمال وطموحات عريضة للوصول إلى التشكيلة الرئيسة في الفريق الأول، لكننا مع ذلك نتمنى من اللاعب أن يحافظ على مستواه من خلال الالتزام الدائم بمواعيد التدريب، وكذا الاستمرار في سلوكه المتواضع الذي يظهره في هذه السن كي لا يدخل عالم الغرور الذي يقال إنه مقبرة كل لاعب مغرور.