ترانيم حب ووفاء وتقدير ... في عرس تكريم عاشق اللعبة الأنيقة

«الأيام الرياضي» عوض بامدهف:

عند الساعة الثامنة من مساء غد الثلاثاء يحين الموعد المنتظر حيث تحتضن قاعة مصافي عدن بالبريقة بكل الود والدفء والتقدير وقائع مراسم عرس تكريم عاشق اللعبة الأنيقة.

النجم الكبير الكابتن سامي السيد حسن أحمد التي ستجرى وسط مشاعر فياضة من الحب والاعتزاز والتكريم والروح الرياضية العالية للمشوار الحافل بالإنجازات الباهرة والنجاحات الباسقة والكبيرة والمتواصلة وبمشاركة رياضية واسعة من محبي هذا النجم اللامع والساطع في سماء اللعبة الأنيقة (كرة الطاولة اليمنية).

رحلة النجومية والابداع

سليل أسرة رياضية عريقة، فوالده الفاضل السيد حسن أحمد (أطال الله في عمره) كان من أبرز النجوم اللامعة من الجيل الذهبي للكرة اليمنية، وصاحب سمات كروية متفردة، حيث أبدع وتألق في ساحات العطاء الكروي أيام الزمن الجميل حيث كانت الكرة كلها فن ورشاقة ورجولة وأناقة وأداء راق وبديع..وهو ضمن نخبة الجيل الذهبي للكرة اليمنية التي كرمت من قبل «الأيام الرياضي» في الأول من ديسمبر المنصرم.

عاشق اللعبة الأنيقة (كرة الطاولة)

الكابتن سامي السيد حسن شكل الامتداد الطبيعي لنجم الكرة اليمنية الشهير، وانفرد بنمط شديد الخصوصية الذي ذاب حبا وعطاء وإبداعا في رحاب اللعبة الأنيقة التي هام بها وهامت به، وسما بها في فضاءات العطاء المبدع والجميل وأصبحت شيئا مميزا في رحلته الرياضية الحافلة.

فالكابتن سامي السيد حسن له أسلوبه المتميز الذي انفرد به، فهو بجسمه الرياضي الممتلئ ظل ومازال رشيق الحركة وأنيق الأداء، مما مكنه وبزمن قياسي من خلق أواصر علاقة مثلى ووثيقة مع المضرب الرشيق والكرة البيضاوية الأنيقة والطاولة الخضراء، حيث كان يصدر أوامره إلى مضربه الذي كان شديد الحرص على تنفيذ هذه الأوامر وبدقة متناهية، واستطاع الكابتن سامي السيد حسن أن ينتزع موقعه اللائق في صدارة كوكبة اللعبة الأنيقة على امتداد الوطن اليمني الكبير وبجدارة واستحقاق..وهذا لم يكن بالأمر الهين، فقد حقق ذلك نظير حب عارم وجهد متواصل وعطاء دؤوب وأداء متطورا وبكد واجتهاد وعناء لذيذ وعرق غزير، ومن أبرز هذه الكوكبة التي عاصرها ولعب معها في العصر الذهبي عاشقي اللعبة الأنيقة وهم: صالح سعيد ود. عادل حاتم، ووديع ثابت، ومحمد نجيب أمان، وأحمد صالح اللحجي، وجمال شعراني، ومحمد سعيد طه، ورياض عبدالرب، وعلي طه صالح ورشيد عاطف، ومحمد طه صالح، وعبدالعزيز عقلان، وعلي عبدالله نعمان وضياء حسين، والنجم الذهبي أحمد زايد، ومطهر زبارة، وعلي الحاج، وعبدالله المطري، وخالد الحبوري، وعلي بن علي، ونبيل الذماري، وطابور طويل من نجوم كرة الطاولة اليمنية.

صاحب الوجه السمح

عاشق اللعبة الأنيقة الكابتن سامي السيد حسن هو (فاكهة) مجالس نجوم الطاولة اليمنية، صاحب الوجه السمح والبشوش والودود وصاحب الأخلاق العالية الذي تميز بالمرح البرئ والمداعبات الظريفة والمقالب الساخنة التي لم يكن ينج منها أحد من الصحبة، وخاصة في معسكرات ورحلات المنتخب الوطني لكرة الطاولة فعاشق اللعبة الأنيقة دائم الابتسام لا يعرف التجهم إليه سبيلا، ومع ذلك فهو شديد الالتزام والانضباط كلاعب أو مدرب فيما بعد.

وقد شكل الكابتن سامي السيد حسن مع دكتورالطاولة اليمنية عادل محمد حاتم ثنائيا شديد الانسجام عشقا النجاح والانتصارات الدائمة في ساحات التنافس في رحاب اللعبة الأنيقة.

الكابتن سامي السيد حسن ظل القاسم المشترك في المنتخب الوطني لكرة الطاولة وانطلاقته الأولى كانت من الاسكندرية حيث امتداد حبل التجوال ليطوفوا بأرجاء العالم من نيجيريا والصين وكوريا إلى المكسيك والبحرين وألمانيا والهند والمغرب وجيبوتي وتشيكوسلوفاكيا وصنعاء، وكان حصاد هذا التجوال وفيرا من الميداليات الملونة والنجاحات والإنجازات العريضة.

السامي..مدربا

وتواصلت رحلة عاشق اللعبة الأنيقة والتي بدأها في سن مبكرة جدا في المدرسة ثم نادي شباب البريقة الرياضي (الشعلة حاليا) وهو في الخامسة عشرة ربيعا، حيث قام بتدريب الفريق الوطني النسوي لسنوات طويلة، ومن البطلات الذهبيات اللاتي دربهن : المهندسة نائلة نصر حسن عباس، فاطمة محمد ناصر، ولؤي فيصل صبري ، ولينا فيصل صبري، ونادية باشراحيل، وناهد محمد حمود، وإيمان سرور حاشد، وسناء برهان جاوي، كما أشرف الكابتن سامي السيد حسن على لاعبات موهوبات كانت لهن صولات وجولات في الكثير من المحافل والمشاركات الخارجية وهن : المهندسة سميرة عبدلله نصر، والمهندسة خلود علي سعيد ، والمهندسة نهلة عبدالله قاسم ، والدكتوره ريم سعيد قاسم، والدكتوره عصمت أحمد سعيد ، وفيحاء أنور عبادي، ورابعة علي سعيد.

ومازال الكابتن سامي السيد حسن يواصل رحلته كمدرب قدير يقدم عصارة خبرته الفنية بسخاء كبير، فقد أشرف على تدريب الفتيات اللاتي يمثلن واجهة البلد حاليا وهن: البطلة جليلة عبدالحميد التي تعتبر اللاعبة الأولى في اليمن، وكذا اللاعبات عبير عمر سعيد، وعفاف عمر سعيد ، وسيناء خميس علي، وريام فيصل شريف، وليزا فيصل صبري، ومنتهى محمد عبدالرب.

الكابتن سامي السيد حسن ما يزال وفيا مع ناديه حيث مازال يقوم بتدريب الفريق النسوي لنادي الشعلة، وكذا منتخب محافظة عدن والذي أحرز مؤخرا المركز الأول في بطولة الجمهورية لبطولة المرأة الرابعة لكرة الطاولة في صنعاء.

كلمة وفاء

عاشق اللعبة الأنيقة الكابتن سامي السيد حسن سطر بمناسبة مهرجان تكريمه كلمة وفاء قال فيها:«أتقدم بالشكر الجزيل للأخ فتحي سالم علي- المدير التنفيذي لشركة مصافي عدن رئيس نادي الشعلة الرياضي الثقافي على موافقته بتكريمي بعد مشواري الطويل في رحاب كرة الطاولة لأكثر من 35عاما قضيتها في خدمة نادي الشعلة الرياضي والمنتخبات الوطنية، كما أشكر الأخ جمال صالح الشاعر- نائب رئيس النادي على موافقته ودعمه لمهرجان التكريم، والأخ محمد البكري- الشخصية الرياضية المعروفة بتذليله كثيرا من الصعوبات من أجل إنجاح مهرجان التكريم، وكذا الاتحاد اليمني لكرة الطاولة بقيادة د. عصام السنيني الذي رحب بفكرة المهرجان التكريمي لمشواري الطويل ودعمه للمهرجان، وأقدم الشكر الجزيل لكل الجهات التي ستقوم بتكريمي في هذا المهرجان».

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى