تضامن حضرموت بين لعنة رؤساء النادي وأبنائه

«الأيام الرياضي» أحمد عبدالله العامري /الشرج - المكلا

لا تستغربوا من هذا العنوان إخوتي القراء ، لأن هذا حال نادي تضامن حضرموت العريق، الذي يمتلك أكبر شعبية جماهيرية في محافظة حضرموت.

وهو أحد الأندية التي كانت بالأمس تحسب لها الفرق ألف حساب عندما تلعب أمامها ، وللأسف اليوم هو في مصاف أندية الدرجة الثالثة، فالكل نبش فيه من كل حدب وصوب، وهذا ليس غريباً على هذا النادي وأنا أحد أبنائه، فقد لعبت له في فرق فئاته العمرية لهذا سوف أختصر لكم مشاكل هذا النادي على النحو الآتي:

عندما يتم انتخاب رئيس للنادي في البداية الكل يمتدحه ويشيد به، وعندما تحل أبسط المشاكل أو الصعوبات وأهمها الناحية المادية ترى الذين كانوا يمتدحونه هم أول من يشتمه وينتقده ويطالبونه بالاستقالة ، بل ويتهمونه حتى بسرقة مال النادي.

أما حال النادي فلا يسر عدوا ولاصديقا.. فهل تصدق أن رئيس النادي الحالي وهو رجل معروف لدى الجميع ، لكن الغريب أن بعض الإداريين في النادي يعملون ضد هذا الرئيس، وهو الذي اختارهم أعضاء للهيئة الإدارية، ويحاولون الإساءة له من بلبلة والحش في الشارع الرياضي، والذي من المفروض ما يصدر من أناس مثلهم ويحاولون إزاحة هذا الرئيس ويأتون بغيره، وهكذا سيحصل له مثل مصير الرؤساء السابقين، لذا أرجو أن يتحد أبناء هذا النادي، ويفكرون في مصلحة النادي قبل مصلحتهم لأنه يكفي ما قد عاناه هذا النادي من لعنة أبنائه .. والله المستعان.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى