شكراً للزوكا ومعياد وحوشب وسامي وقوفهم مع التلال

«الأيام الرياضي» سيف عبدالله السروري/الملاح-راحة

كم سعدنا أخيراً بخبر عودة سامي النعاش صاحب البصمات الواضحة على كل الفرق التي دربها إلى ناديه (الأم) وفريقه العميد وإلى القلعة الحمراء الصامدة في وجوه المتآمرين.

والجميع متفائل الآن بأن التلال في المباريات القادمة سيكون بخير سيجني النقاط التي تؤهله للبقاء في دوري النخبة..كما سعدنا أيضاً وكثيراً بقبول الرجال الأفذاذ عارف عوض الزوكا ، حافظ فاخر معياد ، وم.عدنان الكاف وياسر حوشب وغيرهم من الصناديد الذين قبلوا المهمة الصعبة وفي أحلك ظروف العميد التي مر بها طوال حياته..وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على حبهم لتاريخ رياضة الوطن وغيرتهم عليها وهي المتمثلة في عراقة عميد الأندية اليمنية والجزيرة العربية والخليج.

إن الكابتن القدير سامي نعاش يعتبر من المدربين القلائل الذين يشهد لهم الجميع بالكفاءة والاقتدار، وله سوابق في إنقاذ عدد من الفرق وانتشالها من الغرق..والعود أحمد يا سامي النعاش يا إبن النادي البار.