ميعاد خرابة حامي عرين فريق الشعلة لكرة القدم في حوار مع «الأيام الرياضي»:بدايتي الحقيقية مع الشرارة اللحجي وانطلاقتي مع الشعلة وشاركت مع المنتخب المدرسي ونلت إشادات الصحافة المصرية

«الأيام الرياضي» فضل الجونة :

ميعاد خرابة حارس المرمى الشعلاوي من الحراس المبدعين والبارزين ممن لفتوا الأنظار بمستواهم الرفيع الذي يتطور يوماً بعد يوم إلى الأفضل.

هذا الحارس المقتدر كانت بدايته مع كرة القدم من لحج الخضيرة عبر نادي الشرارة اللحجي الذي شهد بدايته الحقيقية ثم انتقل إلى نادي الشعلة الرياضي الذي كانت فيه انطلاقته حيث أثبت فيه وجوده كواحد من الحراس الجيدين واستطاع أن يلفت إليه الأنظار كحارس مميز هادئ الأعصاب لما يملكه من مواصفات حارس المرمى من طول قامة ويقظة دائمة ومرونة..وخلال تواجده كحارس أمين لشباك الشعلة أكد بالملموس جدارته واستحقاقه في الدفاع عن الفانلة الصفراء بكل اقتدار يطمئن له زملاؤه في الفريق.

«الأيام الرياضي» حاورت الحارس الأصفر ميعاد خرابة وإليكم الحصيلة:

< حدثنا عن بدايتك الرياضية؟

- في البداية أتقدم بالشكر الجزيل لـ «الأيام الرياضي» صحيفة كل الشباب والرياضيين على هذه اللفتة الكريمة التي أعتز بها كثيراً لكون هذا الحوار هو الأول لي على مستوى الصحافة..وبالنسبة لبدايتي الرياضية فأنا مثلي مثل أي لاعب كرة قدم ابتدأت من الحارة والمدرسة ثم لعبت للفئات العمرية لنادي الشرارة الرياضي بمحافظة لحج حتى وصلت للفريق الأول عام 98م ، وأحب أن أوضح أنه قد سبق لي المشاركة مع المنتخب المدرسي في الدورة المدرسية العربية الثانية التي أقيمت في الإسكندرية بجمهورية مصر العربية في العام 1999م وحينها برزت في تلك البطولة حتى أن الصحف المصرية أشادت بمستواي كحارس متمكن تحت قيادة المدرب القدير والمعروف عمر با شامي.

< لماذا اخترت أن تلعب كحارس للمرمى؟

- لم يكن اختياري بالصدفة فقد اخترت اللعب في هذا المركز لحبي وعشقي له منذ الصغر، حيث أحببت هذا المركز الذي قد يتجاهله البعض بينما هو أهم المراكز وبالنسبة لي أنا فخور جداً باللعب كحارس مرمى لأن من أجاد اللعب فيه اعتبره المتابعون بمثابة نصف الفريق نظراً لما يقدمه الحارس من تضحية وفدائية فيمنح فريقه الفوز المستحق.

< هل هناك هواية أخرى تمارسها؟

- نعم لدي عدة هوايات أهمها السباحة وحب القراءة.

< من هم المدربون الذين كانت لهم بصمات في مشوارك الرياضي؟

- هم كثيرون..أذكر منهم المرحوم صالح هزاع في الشرارة ، والكابتن عبدالله فضيل والكابتن محمد عبدالله سالم في الشعلة.

< حارس مرمى تأثرت به وآخر تطمح الوصول إلى مستواه؟

- تأثرت في بداية مشواري الرياضي بحارس الشرارة الكابتن فوزي محمد علي ، وأنا أطمح في الوصول إلى مستوى الحارس العملاق حارس الشعلة والمنتخب الوطني السابق الكابتن خالد عاتق، وكذلك الحارس الفذ المرحوم عارف عبدربه (رحمه الله).

< شخصيات رياضية تعتز بها؟

- أعتز بكثير من الشخصيات الرياضية الذين ساعدوني كثيراً ومنهم الكباتن: محمد حسن عبدالله «أبوعلاء» وعلي موسى وعبدالله فضيل وماهر قاسم وكذلك الأخوين:جمال الشاعر نائب رئيس النادي ومحمد حيدان.

< متى لعبت أول مباراة رسمية ومع أي فريق كانت؟

- أول مباراة رسمية لعبتها على ما أتذكر كانت ضد فريق شعب إب في موسم 1999 /2000م عندما كنت ألعب مع فريق الشرارة وكانت على ملعب الكبسي بإب.

< الأندية التي لعبت لها خلال مشوارك الرياضي؟

- ناديان فقط لعبت لهما في بداية المشوار مع الشرارة ثم كان الانتقال رسمياً إلى الشعلة في موسم 1999 - 2000م ولازلت ألعب له حتى يومنا هذا.

< ولماذا استقر بك المقام في الشعلة؟

- لأنني وجدت الاستقرار فيه ولأنه من الأندية الكبيرة ويمتلك كوكبة من نجوم الكرة اليمنية ولا غرابة فهو الفريق الذي أطلق عليه «برازيل اليمن» ولكونه أنجب أبرز وأفضل حراس المرمى في بلادنا أمثال الحارس العملاق خالد عاتق والحارس المرحوم عارف عبدربه.

< كيف تنظر إلى حظوظ فريقك الشعلة في المنافسة على لقب بطولة الدوري العام؟

- بالنسبة لحظوظ فريقي في المنافسة على اللقب غير واردة وستنحصر المنافسة بين فريقين فقط هما الأهلي الصنعاني الأقرب إلى خطف اللقب والهلال الذي يطارده..ولكن الشعلة يسعى بقوة للتواجد ضمن فرق المقدمة.

< فريقكم يا كابتن يملك مقومات عدة للمنافسة فلماذا لا ينافس بقوة على اللقب؟

- صحيح فريقنا يملك المقومات التي تجعله ينافس بقوة على اللقب ، لكن هناك بعض السلبيات لدى البعض من اللاعبين برزت من خلال عدم استغلالهم الفرص لتسجيل الأهداف الحاسمة وأيضاً الإصابات المتكررة التي لحقت ببعض الأساسيين وهناك عوامل عدة أخرى قد تكون سببا في عدم منافسة فريقنا الذي لديه مقومات البطولة.

< لماذا لم نشاهدك تلعب في مرحلة الذهاب مع فريقك؟

- كنت متواجدا مع الفريق أثناء فترة التمارين خلال دور الذهاب ، ولكنني تفاجأت مثلي مثل غيري بعدم تقييدي رسمياً مع اللاعبين وذلك بعذر الإصابة على الرغم من عودتي للتمارين مبكراً.

< ماهي الإصابة التي كنت تعاني منها وهل شفيت منها تماما؟

كنت أعاني إصابة في الكتف الأيسر والحمدلله شفيت منها.

< ما هي أجمل مبارياتك وأسوأها؟

- أجمل مباراة لعبتها كانت أمام التلال في موسم 2006-2005م والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله وكنت حينها عريسا في اليوم الثاني من زفافي أما أسوأ مبارياتي فكانت أمام حسان الموسم الماضي التي خسرناها بهدف وحيد وقد كنت السبب في ولوج هذا الهدف لسوء التقدير من قبلي وندمت كثيراً بسبب ذلك.

< لاعب تخشاه وتضع له ألف حساب؟

- لا أخشى أي لاعب ولا أحسب حسابا لأي مهاجم مهما كان حجمه، لكن يكون تركيزي أكبر على كل المهاجمين من خلال متابعتي لتحركاتهم وذلك لمنع تسجيلهم للهدف.

< لاعب تطمئن لوجوده أمامك في الملعب؟

- أطمئن كثيرا بوجود المدافع الشاب أحمد الصادق.

< إذا لم تكن شعلاويا إلى أي ناد كنت ستتجه؟

- بطبيعة الحال سيكون الاتجاه إلى نادي التلال الرياضي نظراً لتاريخه العريق وإنجازاته التي حققها على مستوى الوطن اليمني.

< هل هناك صعوبات تواجهكم كلاعبين؟

- الصعوبات التي تواجهني أنا شخصياً هي عدم التوفيق بين عملي ومزاولة الرياضة لأن موقع سكني في لحج وهذا يؤثر علي حيث أنني أخرج من منزلي يومياً في الفجر ولا أعود إلا في الـ 9 مساء وهذا ينعكس سلباً على مستواي الرياضي وأعاني منه كثيراً في حياتي اليومية وبالنسبة لبقية زملائي فلكل شخص له صعوبات والكل يحاول تجاوزها بقدر الإمكان.

< ماذا تحتاج كرتنا اليمنية لظهورها بمستوى رفيع وأفضل؟

- كرتنا اليمنية تحتاج إلى كثير من عوامل المنافسة أهمها إيجاد الملاعب المناسبة لكرة القدم والاهتمام بالبنى التحتية وكذلك الاهتمام بالفئات العمرية في جميع الأندية وأيضاً استخدام محترفين على كفاءة عالية من المستوى لينعكس إيجاباً على اللاعب اليمني وليس العكس وإذا توفرت وسائل الدعم لجميع الأندية سيرتفع المستوى الكروي للأفضل.

< كلمة أخيرة تود قولها في الختام؟

- في الأخير لا يسعني إلا أن أشكر«الأيام الرياضي» على إتاحتها الفرصة لي في هذا الحوار الذي أعتز به كثيراً..وأجدها فرصة لأوجه نداءً إلى كل محبي وعشاق الشعلة بضرورة مؤازرة الفريق الأصفر كما عهدنا جمهورنا وفياً ومخلصاً لناديه الذي يطلق عليه برازيل اليمن وشكراً جزيلاً لك شخصياً أخي فضل على تواصلك معي.

بطاقة اللاعب التعريفية

> الإسم:ميعاد منذوق خرابة

> الميلاد:1981م

> المستوى الدراسي: دبلوم كلية التربية

> الحالة الاجتماعية:متزوج وأب لطفلة إسمها «مايسة»

> الوظيفة: موظف في مصافي عدن.

> النادي: نادي الشعلة.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى