الشباب الرياضي يهزم الأحرار بهدفين دون مقابل

«الأيام الرياضي» رياضة زمان:

على أرض ملعب المدرج البلدي بكريتر عدن التقى مساء يوم الأحد الماضي 27 نوفمبر 1965م فريقا ناديي الأحرار والشباب الرياضي في مباراة ودية قوية انتهت لمصلحة الثاني 2/ صفر.

لعب فريق الأحرار ضربة البداية من سعيد ناجي إلى أبوبكر عوض الذي تقدم بها، لكن عزام خليفة يقطعها عليه، وتتعثر بعدها الكرة تحت أقدام لاعبي الفريقين في انتظار هجمة جادة ومثمرة.

ثم تحدث دربكة أمام مرمى الأحرار يقوم في نهايتها نورالدين بتشتيتها ، وترتد الكرة بعد ذلك على مرمى الشباب الرياضي لكن عبده علي غالب المعروف بإسم (عبادل) حارس المرمى المتألق يمسك بها..وفي هجمة للأحرار تسفر عن ضربة ركنية يبعدها خالد شيباني برأسه ترتد ثانية فيعود خالد إلى إبعادها أيضا برأسه ، وتستمر الهجمات متعادلة ومن هجمة للأحرار على مرمى الشباب الرياضي غفل محمد الحاسر مدافع الشباب عن مراقبة أبوبكر عوض مهاجم الأحرار فتقدم الأخير نحو مرمى الشباب لكن عبادل تنبه لها وأمسك بها سريعا ، لتبدأ هجمة من غازي عوض الذي سددها على مرمى علي أحمد عزاني حارس الأحرار الذي قام بتحويلها إلى ركنية لم تسفر عن شيء..ويقوم مهاجم الأحرار أبوبكر عوض بإرسال قذيفة قوية إلى مرمى الشباب الرياضي من خارج منطقة الجزاء تمر من فوق العارضة.

وتتعدد الهجمات على مرمى الشباب الرياضي.. ومن ضربة ركنية للأحرار يبعدها طه الصوفي إلى خارج الملعب ، ويقوم علي السوداني بهجمة على مرمى الشباب الرياضي يسارع إليه المدافع الصلب محمد الحاسر ويقطع عليه الكرة برأسه لتتعادل كفتا الفريقين وينتهي الشوط الأول من دون أهداف.

وفي مستهل الشوط الثاني شن الأحرار هجمة منظمة ختمها صالح الفضلي نجم الأحرار الجديد وجناحه الأيمن بكرة أرضية سريعة باتجاه مرمى الشباب الرياضي، لكن الكرة مرت بجوار القائم، لتعود الهجمة إلى اتجاه مرمى الأحرار إلا أن غازي عوض لم يستفد منها .. وقام نورالدين بإضاعة فرصة نادرة على إبراهيم صعيدي ، لكن صادق قام بمحاولة جيدة للتهديف في مرمى الأحرار تنبه لها العزاني اليقظ وحولها إلى ركنية، وفي هجمة شبابية أخرى يلعب صادق كرة خطيرة باتجاه الزاوية البعيدة لمرمى العزاني ويشترك في اللعبة الخطيرة إبراهيم صعيدي وإثنان من دفاع الأحرار لتدخل الكرة هدفاً إلى المرمى نشك في اعتباره هدفا نظيفا كما أعلنه الحكم بصافرته.

وبعد الهدف الشبابي استمرت الهجمات بين الجانبين متسمة هذه المرة بالخشونة..ويلعب غازي عوض وفضل النورجي كرة مشتركة يحولها الثاني إلى ركنية تمر بجانب القائم..

وفي كرة أخرى يشترك أبوبكر طرموم وغازي عوض فيحولها الطرموم إلى ركنية لعبت ثم ارتدت من قائم المرمى..فيلعبها عزام خليفة سريعة في مرمى الأحرار مسجلا هدف الشباب الرياضي الثاني..وعند قرب نهاية المباراة يقوم إبراهيم الصعيدي بمحاولة(على الطاير) لكن الكرة تمر من فوق عارضة مرمى الأحرار ويعلن بعدها الحكم نهاية المباراة بفوز الشباب الرياضي بهدفين دون مقابل.

المباراة في سطور

< قدم الفريقان الأحرار والشباب الرياضي عرضا جيدا اتسم بالحماس والسرعة خاصة في الشوط الثاني وإن رافقته بعض الألعاب الخشنة من قبل بعض لاعبي الفريقين.

< هاجم الأحرار بقوة في الشوط الأول ورجحت كفته ، فيما تضاعفت هجمات الشباب الرياضي في النصف الثاني من الشوط الثاني.

< سجل إبراهيم صعيدي هدف فريقه الأول بيده من كرة جاءته من ضربة ركنية لعبها صادق، علما أن الكرة نفسها كانت في طريقها إلى المرمى.

< وقف المدافع الصلب محمد الحاسر سدا منيعا أمام هجمات فريق الأحرار بإجادته للتغطية الدفاعية اللازمة ، وحدّ كثيرا من خطورة أبوبكر عوض.

< أشرك فريق الأحرار في هذه المباراة نجمين جديدين في صفوفه هما : صالح فضلي وسعيد ناجي وظهرا بمظهر مشرف.

< أدى لاعبو الفريقين واجباتهم على خير ما يرام، وقدموا مباراة كبيرة.

«الطريق» العدد 215 في 29 نوفمبر 1966م