صحفيو وعمال مؤسسة ( 14 أكتوبر) يحتجون على فساد استشرى بمؤسستهم

عدن «الأيام» خاص:

دعت اللجنة النقابية الصحفية في مؤسسة 14 اكتوبر إلى وقفة احتجاجية اليوم الثلاثاء للوقوف أمام ماوصفته بفساد مالي وإداري في وقت أغلق عمال غاضبون عصر أمس بوابة المؤسسة بوجه مستشاري رئيس مجلس الإدارة إبراهيم قاسم و شهاب أحمد قاسم ومنعوهم من الدخول.
وقال صحفيون في صحيفة 14 أكتوبر الصادرة عن المؤسسة: “ إن رواتبهم لشهر مايو لم تصرف إلى اليوم نتيجة لعبث إداري في بنود الموازنة العامة للمؤسسة، وقال رئيس اللجنة النقابية الصحفية في المؤسسة مروان الجنزير ل “الأيام”: “إن
اللجنة دعت إلى وقفة احتجاجية غدا (اليوم) الثلاثاء بهدف وقف الفساد المالي والعبث في البنود المالية لموازنة المؤسسة”.
وأصدر موظفون إداريون وفنيون في المؤسسة بيانا جاء فيه : “هناك مظالم كثيرة تتراكم كل يوم، واستحقاقات مالية وتحفيزية وإدارية محجوبة على مستحقيها، وممارسات إدارية تغيب عنها الشفافية بين القيادة والموظفين، كل هذا يحتم علينا التحرك ورفع الصوت إلى الجهات المختصة في وزارة الإعلام ونقابة الصحفيين وصولا إلى أعلى سلطة في البلاد”.
وناشد البيان رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي رفع المظالم وتحقيق العدل والانتصار للموظفين.
وقال البيان : “نؤكد أن مطالبنا ضرورية تتطلبها طبيعة العمل في المؤسسة للقيام به على أكمل وجه وبما يسهم في إبراز الحقائق وتقليل المخاطر التي يتعرض لها الموظفون والعمال، مثل: تأخر صرف الرواتب،وعلاوة المخاطرة، والتأمين، وغيرها
من القضايا كاستغلال العاملين بنظام العقود”.
وطالب البيان بعدم تأخير صرف المرتبات الشهرية والالتزام بالموعد المحدد، وصرف بدل الإضافي بالراتب الجديد أسوة بالمؤسسات الإعلامية،وتثبيت المتعاقدين ورفع رواتبهم والشفافية في عدد المتعاقدين منذ وصول القيادة الجديدة للمؤسسة وكم وصلوا حتى اليوم، وهل الزيادة كانت ضرورية ومطلوبة أم فيها محاباة وإنهاك للمؤسسة ورفع سقف الإنتاج الفكري
والإضافي بالراتب الجديد للصحفيين والإعلاميين ومساواتهم بما يحصل عليه الزملاء بالمرافق الإعلامية الرسمية الأخرى.
وحاولت الصحيفة التواصل مع رئيس مجلس إدارة المؤسسة غير أنه لم يرد.