الصقر الذهبي !!

ناصر الساكت:

للون الأصفر مع كرة القدم حكايات ممتعة وروايات رائعة لها بداية وليس لها نهاية .. للون الأصفر مع الساحرة المستديرة علاقة عشق أزلية ناضجة لا تقف عند حدود الإبداع الكروي وفنون الإمتاع الجماهيري ، ولا تنتهي باعتلاء منصات التتويج وحصد البطولات بل تتعداها إلى ما هو أمتع وأبدع وأروع .. للون الأصفر مع عالم الكرة حكايات متعددة من الإثارة والمتعة على بساط المستطيل الأخضر منذ أن كانت كرة القدم عبارة عن جماجم تركلها أقدام الجنود المنتصرين!!
* اللون الأصفر يمثل الماركة المسجلة في " أدبيات " وسجلات كرة القدم العالمية وهنا نستحضر منتخب البرازيل الذي لم يغب أبداً عن كأس العالم منذ انطلاقها عام 1930م في الأورجواي وإنجازاته ، وبدون أصفر بلاد السيليساو لا طعم ولا لون ولا رائحة للكأس العالمية !!
* هنا نتوقف برهة من الزمن مع الذكريات .. مع المعطيات .. مع المستجدات .. وجديد الاحداث .. فيما اللون الأصفر ما زال يتسيد المشهد بتجلياته الكروية الساحرة الرائعة ليفرض علينا الاتجاه صوب الحالمة تعز .. إلى منطقة " بير باشا " تحديداً معقل نادي الصقر حيث للون الأصفر مذاقه الخاص ورمزيته المعهودة حيث تجد لذة الحديث عن روائع كرة القدم ونجومها حيث تجد المتعة عن الرياضة والرياضيين وعن البطولات والانتصارات الكروية التي تخلَد في الذاكرة .. عن امتلاك درع بطولة الدوري العام لكرة القدم للموسم الرياضي 2013-2014م .
* فريق الصقر أعطى للون الأصفر مذاقاً ونكهة مميزة في خارطة الكرة اليمنية ، حقق " الانجاز" بل " الاعجاز " في زمن قياسي قصير بحسابات الزمن ، لكنه طويل بحجم الانتظار والاشتياق الجماهيري ..
فريق الصقر منذ صعوده إلى دوري الأضواء فرض نفسه بقوة في منافسات الدوري كواحد من الكبار .. تألق لاعبوه .. أعطوا .. أبدعوا .. قدموا أروع ما لديهم .. عزفوا أحلى سيمفونيات النصر وأوركسترا المتعة الكروية في جميع المباريات ليصدروها للآخرين كشواهد دالة وتدل على علو كعب أبناء بير باشا وفي الملمات الكبار رأيناهم لاعبو الصقر " نجوماً " تسطع .. تلمع .. تبدع .. فتقطع .. فخطفوا بطولة الدوري هذا الموسم بجدارة واستحقاق .. وامتلكوها للأبد .. وقدموا أنفسهم كأبطال متوجين بالذهب " الأصفر " .. وباللقب الأكبر .. ولكن هذه المرة أبطال من نوع آخر .. أبطال من وزن " الملوك " .
* نعم لقد أصبح فريق صقر الحالمة الماركة المسجلة في دوري النخبة اليمني .. إنه الفريق الملك الذي بات "ملكا " يتزعم فرق الدوري بل ويـتسيدها بإنجازاته الكبيرة .. بلونه الذهبي الأصفر الفاقع الذي يسر الناظرين وبلعبه الراقي الذي يمتع الجماهير العاشقة للعبة الجميلة والهدف الملعوب وهز الشباك وحصد النقاط .
* ألف مبروك لفريق الصقر.. إدارة ولاعبون وجمهور .. الفوز بالبطولة .. وتحقيق الثلاثية الذهبية الجميلة والاحتفاظ بدرع الدوري العام لكرة القدم ، على اعتبار أن هذه " النجاحات " نتيجة التخطيط السليم كأساس للعمل الناجح .. وإن شاء الله تكتمل الفرحة الصقراوية بإحراز بطولة الكأس.
وقفـــــــــــــــــة
* انطلقت مساء أمس الأول بطولة كأس العالم لكرة القدم في نسختها الـ 20 ولا شك سنحظى هذه المرة بمتابعة بطولة " استثنائية " مميزة في أشياء كثيرة على اعتبار أنها تقام في بلد المتعة الكروية " البرازيل" .. كل التوفيق لممثل العرب المنتخب الجزائري ، وأتمنى أن أرى منتخب الارجنتين في المباراة النهائية.