الهيئة الوطنية للحراك بردفان تؤيد خطوة العميد النوبة

> ردفان «الأيام» خاص:

> عبرت الهيئة الوطنية العليا للاستقلال،وهي إحدى مكونات الحراك السلمي الجنوبي بمديريات ردفان، عن تأييدها للخطوة التي قام بها العميد ناصر علي النوبة والمتمثلة في لقائه بالرئيس عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية.
وفي تصريح لـ«الأيام» أوضح الناشط عبدالحكيم أسعد ثابت، المتحدث باسم الهيئة، أن خطوة العميد النوبة تهدف إلى إيجاد حل عادل لقضية شعب الجنوب التي أشعل شرارتها وأسس مداميكها في العام 2007 م العميد النوبة ومن معه من المتقاعدين العسكريين والأمنيين، مؤكدا أن الهيئة لن تتخلى عن هدفها الاستراتيجي في تحقيق مطالب شعب الجنوب التي قدم من أجلها التضحيات ودماء الشهداء.
وأشار إلى أن اللقاء بين الرئيس هادي والعميد النوبة لا يعني التراجع بل هي رسالة للجنوبيين في السلطة ومكونات الحراك للوقوف أمام المخططات التآمرية التي تحاك ضد الرئيس هادي لعرقلة جهوده الرامية لإيجاد حل عادل لقضية الجنوب واستعادة الحق المسلوب من قبل عصابة الفيد التي قضت على مشروع الوحدة الطوعي ودمرت الجنوب أرضا وإنسانا.
وأكد الناشط عبدالحكيم أسعد ضرورة التمسك بمبدأ التصالح والتسامح والتضامن بين مختلف مكونات الحراك الجنوبي،داعيا الجميع كل من موقعه وبطريقته إلى أن “يناضل من أجل إيجاد حل عادل للقضية الجنوبية وتحقيق طموحات وآمال شعب الجنوب التي لا يستطيع أحد تجاوزها”.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى